بائعة الفقاعات

بين الأرض والسماء … انتهت القصة بـ 70 ثانية  عنيفة .. لكنها غزيرة..

أحلام .. أحلام … تعالي إلى هنا أنا أنتظرك يا بنيتي …

تردد صوت الصدى في كلتا أذنيها..والدمع يمحو ما يرسمه خيال العين من صور الذكريات الأليمة

نعم يا أمي أين أنت .. رباه ساعدني

أمي .. أمي .. أمي .. لا تخافي ..

صعدتُ مسرعةً.. أنظر للخلف .. المياه تلاحقني .. أنفاسي تصارعني .. أصرعها مرة..

ومرات تصرعني …

نظرة أخيرة فحسب .. أمي.. أنا لست بائعة الكبريت .. أريد أن أموت

بدفء .. وغداً أرتاح من سفري

كان الظلام يتلاشى شيئاً فشيئاً … ورأسي يقترب من السطح.. آه نفس أخير ..

أريد جرعة زائدة .. وأصل .. سأصل .. بالطبع سأصل..

لا زلت أريد التلوين في دفتر أخي

وما زلت مشتاقاً للعبتي الشقراء .. سريري الحنون ينتظرني ..

وملوحة البحر بدأت تعكر ما صفى..

سأصل .. رغم أن أنفاسي تبدو معدودة …

وهاهنا انعقد لساني .. وبدأ حديث الروح للروح … حديث ذو شجون ..

فقاعة كبيرة من فمي … الحمد لله سألقاك يا أمي

فقاعة أخرى كذاك من فمها … ما زلت الأجمل بين فتيات البلدة

فقاعة من أنفها…. الطعام .. هناك ألذ .. الثياب .. هناك أجمل وحتى المياه أصفى

والحب أنقى والقلوب أتقى والأشجار أزهى..

فقاعات من أنفها … ابتسامات أخيرة … اه بدأت أرتاح بعنف .. أهذه يدك ما هذا

فقاعات من كل مكان ... اه اه … عرق جبيني .. سكن أنيني .. مددت يدي ..

أسبلت قدمي .. وأغمضت عيوني .. وتعانقت روحي مع روح أمي ..

هامت جثتي فوق الماء .. وأنا أرقبها بهدوء …

ورقة في يدها مكتوب عليها

إن كنت ترى ما أرى .. فإياك أن تفتح عينيك بعد الآن

Advertisements

22 responses to “بائعة الفقاعات

  1. بعرف انو شهادتي مجروحة بأي شي بيخصك أخي العزيز بيسعدني كون أول المعلقين
    بس رح أعطي رأي بالتدوينة يلي فيها فلسفة خاصة عميقة متل رؤيتك للأمور
    على طول كنت بفكر انو شو الانسان بيفكر لما بيكون عم يغرق

    وانت جاوبت عالسؤال عنجد يمكن ماهر لازم على طول نفكر بهي اللحظات الي بتغلى الحياة فيها لحتى نحس قدي الحياة مهمة وكل لحظة من حياتنا هي شي جديد مو قابل للتكرار
    كتير حبيت الجمل والكلمات ذات المعنى
    بالتقدم اخي العزيز مو انا الي بعطي رأيي بأسلوبك
    بتمنالك النجاح من قلبي
    ومبررررررررررررررررررررررروك للحمام وللحياة ولسورية وللبنان انو في شباب متلك
    وانا كالعادة محظوظة بأخوتك

    مبرررررررررررررررررررروك أخي

  2. في البداية , بدي قلك ماهر ألف مبروك على المدونة,اما بما يخص التدوينة, بصراحة انا لوهلة فكرت انو اذا كنت محل احلام شو ممكن اعمل او شو ممكن فكر , فشعرت بشيء من الضيق وانا عم فكر لأن الموت غرقا ً مؤلم جداً
    وبالنهاية بدي اشكرك وهنيك على طريقة عرض الفكرة بهل الاسلوب الجميل الشيق
    بالتوفيق دائما عزيزي

  3. لميس .. أسعدني أكثر أنك أول المعلقين على أول التدوينات
    شهادتي مجروحة فيك أكتر
    أما فلسفتي فانت أكتر حدا بيفهمها
    الله يبارك فيك يا رب أخت عزيزة جدا ً .. ومبروك لسوريا ولبنان والرقة انو عنا حمامة عنيفة
    بشكر الله لوجودك أختي
    وبوعدك بلحظات فرح مقبلة

    نسمات أبو حميد
    الله يبارك فيك يا رب
    شكراً كتير على تعليقك اللطيف ومستني شوفك عن قريب

  4. ماهر ان شالله الف مبروك “جرعتك الزائدة” ويلي طولت الغيبة علينا فيها..بس الحمدلله …وأخييييرا يعني..:):)

    بالحقيقة التدوينة جميلة جدا..ماشاء الله عليك…بداية موفقة..

    بس والله رعبتني وخوفتني…يعني مجرد ما الواحد يتخيل هيك لحظات عم يمرق فيها..بيوجوعو قلبو…وخوصا الموت غرقا..ومافي ولا ايد ممكن تساعدك

    بس هي اشارة لحتى (متل ما قالت لميس) نفكر بهي اللحظات دايما..وندعي رب العالمين بحسن الخاتمة دائما..

    بكرر مباركتي لولادة مدونتك..وان شالله منها لاحسن المراتب يارب..:]

  5. اقتربت من الموت هكذا مرة ..
    أصعب مافي الموت غرقاً أن تموت مفتوح العينين .. لأن الموت هكذا ينسيك شريط حياتك كله ..
    هل تعرفون أن من يموت غرقاً هو شهيد ؟! يكفيني أن أعرف ذلك حتى أدري كم هو مؤلم وصعب ..
    أحلام ماتت .. لماذا سميتها أحلام ؟! وأن تموت غرقاً .. صعب ………..

    شكراً ماهر .. سعيدة جداً بزيارتي لمدونتك .. أتمنى أن تبقيا تعيشان مع القلم .. وتبقيا دوماً ها هنا .. 🙂

    كلّ الخير .. 🙂

  6. أخي….

    لم تتخلى عن حزنك وألمك للحظة..
    وما زال البحر يلاحقك أخي ويكتم أنفاسك..

    لا تجعل من هذه النهاية نهايتك وإلا….
    فخذني معك إلى الأعماق لأنني بك سأبقى حياً..
    ومن فمي أعطيك جرعة زائدة..

    وحتى ولو كنت تحت الماء وكان الغرق هو النتيجة سنبقى..
    وتبقى أخي..

  7. فرح:

    “أصعب مافي الموت غرقاً أن تموت مفتوح العينين .. لأن الموت هكذا ينسيك شريط حياتك كله ..”

    ليتني أموت مغمض العيني مشروح الصدر

    “أحلام ماتت .. لماذا سميتها أحلام ؟! وأن تموت غرقاً .. صعب ………..”
    أحلام .. لأنها وجدت السعادة في حلمها الجميل في السبعين ثانية وكانت اسماً على مسمى .. ماتت غرقاً .. قدر مسعور .. ولا صعب لأنها وجدت السعادة الأبدية

    كل الشكر للمبدعة وصاحب اليد الطولى في انطلاق هذه المدونة الأخت فرح الميداني
    شكرا صديقتي ..شكرا

    أبو التوف .. توءم الروح
    “لا تجعل من هذه النهاية نهايتك وإلا….
    فخذني معك إلى الأعماق لأنني بك سأبقى حياً..
    ومن فمي أعطيك جرعة زائدة..”

    وأي جرعة أبتغيها إذا كنت بجانبي يا نور عيني وثمرة فؤادي
    وأي جرعة تنفع بعدك يا هوائي ومائي
    نورت حياتي بوجودك

    كنان:
    نورت حبيبي المدونة مدونتك

    الهاشمية :
    أشكر مرورك
    أسعدني ردك

  8. ماهر صديقي يلي بحبو وافتخر عن جد انك صديقي , ان شاء الف مبروك .
    يعني صدقا أقف عاجز عن التتعليق لأني أول شي يمكن انا آخر الواصلين الى مدونتك لكن كما يقال أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل .
    صديقي ماهر عن جد عندك اسلوب قصصي رائع وبصدق وبدون تملق او مجاملة اذا كانت البداية هيك فمو بعيد أبدا أني شوف اسم ماهر مع اسماء عالمية متل دان براون او تولستوي وزكريا تامر و نجيب محفوظ……. ماهر انا عم أحكي جد .
    ومن كل قلبي راجيا قبول دعوتي الله يوفقك ويعالي مراتبك

  9. أحمد العقيد
    عنجد خجلتني بكلامك الحلو
    ونحنا من بعدك يا معلم
    وناطرين القنبلة الموعودة

    من زمان
    من زمان القمر ما بان
    مشكور كتير عالتشجيع

  10. يعني شو بدي أحكي
    عنجد الكلام ما عم يأسعفني بهي الحظة لأوصفلك أديش تدوينة بتجننن
    إنشالله ألف ألف ألف ألف مبروووووووووك عالمدونة الجديدة يا صديقي العزيز
    أنا متأكد انو هالمدونة رح يكون إلها بصمة كبيرة عند كتييير ناس
    أبدعت

  11. شكراً لهذا العرض المؤلم … على صعوبة الحدث أستشف

    قلماً مميزاً و أحاسيس بالغة الرقة و العذوبة

    دام هذا الحبر

    رزان أياسو

  12. شرف لي بأن تزورني الشاعرة الكبيرة رزان أياسو
    .. كل الشكر لكلماتك التي بثت في داخلي أقوى دافع للكتابة

    مشكورة شاعرتنا الكبيرة

  13. أخي المبدع
    رغم الكبرياء الذي في نفسي والذي يمنعني من البكاء
    عندما قرأت لم أستطع السيطرة على اثنين:

    دموعي:وتنهمر دون توقف
    وقلمي:يفلت مني هاربا الى مساحة الر ليسجل مارسمته دموعي

    لكن قلمي اليوم عاجز عن الشكر والتقدير

    سلمت الأنامل
    بانتظار الجديد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s