الصمت.. في الزمن اللعين ..

أرجوك .. اقرأ بصمت.. بصمت .. بصمت
.

.

.

.

.

.1_635592_1_34


.

“”  بتذكر آخر مرة شفتك سنتا
بتذكر وقتا آخر كلمة قلتا ..
وما عدت شفتك .. وهلأ شفتك..
كيفك انت ؟؟ ملا انت ؟؟    “”

رنّ جوالي وصوت السيدة فيروز على نغمة الرسالة…

بتلهفٍ وسرعة, فتحت لأرى من المرسل……….
فقد طال شوقي لقراءة كلمات من أحبني

المرسل : كما أسميه (الوفي), وهو ابن عمي الغالي, وكنتُ قد غبتُ عنه لأكثر من أسبوع..

لم أره ..لم أكلمه.. ولم أشم ريحه الذي لا أمله..

وأنا معتادٌ على أن أراه كل يوم أو أكلمه على الأقل..

نص الرسالة كان:

(( حبيبي ما لصوتك لا يزورُ …. فصمتكَ آسري وأنا أسيرُ))

طبعاً كان الشوقُ لضمّ وجنتيه وسماعِ صوته قاتلاً…

لكن أحببتُ أن أردّ بنفس السّلاح والطريقة..

فرددتُ كاتباً.. والمشاعر تنساب مع الرسالة:

((أسيرٌ أنت في صمتي وإني … أطيل الصمت كي يبق الأسيرُ))

طبعاً هذا النوع من الصمت يسمى صمت الحبيب

أو صمت المشتاق لرمق أي نبرةٍ من نبراتِ معشوقه

صمتٌ ملتهبٌ بنارِ الشوق.. صمتٌ يخلّف من ورائه بحراً من الحب المكنون في للآلئ القلب..

صمتٌ وإن طال .. فإن معه حب لا يبدده السكوت ولا السكون..

حبٌ في الله.. لله.. وفي سبيل الله..

صمتٌ يطيبُ أحياناً ويصعبُ أحياناً..

لكن غير صمت الحبيب.. هناك نوع الآخر من الصمت

هو صمتُ الحزين..

وهو صمتُ ماطر..

مبتلٌ بماء العيون..

ومكتحلٌ بليالي السنون..

صمتٌ يرافقه الأنين..

أنينٌ مؤلم.. وسكوتٌ دفين.. وهدوءٌ مخيف..

وهو صمت من جارت عليه الدنيا..

وأكل عليه الدهر..

واستكلب عليه الزمان..

فما وجد من سلاحٍ إلا الصمت والبكاء..

والأمل والرجاء..

فلله المشتكى ولله الدعاء..

أما النوع الثالث من الصمت هو

صمتُ الجر يـح

وما أصعبَ هذا الصمت..

صمتٌ ينزف حباً..

صمتٌ ينزف دماً..

صمتٌ مقروح الجفون..

ومجروح العيون ..

صمتٌ يجرجر أذياله المتشحطة بدمه.. صرخ طويلاً إلى أن رجع الصدى صامتاً فصمت..

صمتٌ مل من الآه .. صمتٌ صاح واذلاه .. صمتٌ المسلبين.. أي واضيعتاه..

وتتردى أنواع الصمت

واحداً بعد واحد..

لنصل إلى أدناها.. ألا وهو
صمتُ الحقير أو الصمتُ الحقير..

لن أستفيض في الكتابة عن هذا الصمت لأن المثال أكثر تعبيراً

طبعاً لا أبلغ من صمت كلاب العرب عن النباح

مبارك وسعود ووووو….. أثناء عدوان تموز على لبنان 2006

والذي خلف آلاف المآسي والويلات

وخلف وراءه صمتاً لمئات الأمهات والأخوات

أطبقَ صمت الموت على أجفانهم وشفاههم..

وخلّفَ في قلوبنا صمتاً…. حزيناً…. جريحاً…. ينزف….

أخمد صوت المدافع صوتها الحنون…

وطغى صوت الطائرات على أنينهم لكن لم يطغ على صوت دعائهم وصلواتهم

نعم

صمتوا إلى الأبد

إلى كل طفلة من قانا وجبل عامل .. إلى كل بطلة من وجبشيت و بنت جبيل.. الناقورة والنبطية… عيتا الشعب.. مروحين … الضهيرة .. وإلى آخر السلسلة الذهبية

إلى كل طفلة في غزة ورفح .. في جنين ودير ياسين .. في رام الله والقدس والجليل

إلى الدماء النازفات… إلى الدماء السائلات… إلى الدماء الطاهرات…

إلى كل ضحية بريئة

إلى كل زهرة وريحانة فلسطينية حمراء.. اقتطفها الجلاد ليمسح بها حذاءه القذر

إلى كل أم وأخت لبنانية بريئة أجبرها الموت أن تصمت
إلى رقية  .. ابنة الخمس سنوات
والتي قضت تحت ركام الشرف في قرية جبل عامل

أقول:

بصمت

صمتكِ آلمني .. آلمني..

صمتكِ آلمني يا أختاهْ..

ما أحلى صمتكِ ما أصفاهْ..

وأغار عيوني من فحواهْ..

وأسالَ جفونيَ في تقواهْ..

وسكوتكِ جرحٌ من مثواهْ..

ما أصعبَ صمتكِ ما أقساهْ..

دمعكِ جرّحني .. شرّدني..

وسكوتك جرحٌ في مجراهْ..

دمعي واساكِ ووسدني..

والدمعُ بعينك ما أغلاهْ..

واللهِ الدنيا ستغنّي..

إن رجعَ الضحكُ إلى شفتيكِ..

إن جفّ الدّمعُ من عينيكِ..

إن عادتْ بسماتُ خدّيكِ..

إن عادَ النهرُ إلى مجراهْ..

إن رحلَ الحزنُ إلى مثواهْ..

إن سكتتْ صرختكِ للآهْ..

أقسمُ قسماً.. وبذاتِ الله..

صمتكِ آلمني.. آلمني..

صمتكِ آلمني يا آختاهْ..

Advertisements

11 responses to “الصمت.. في الزمن اللعين ..

  1. قرأت بصمت……….
    فسمعت صمت الحبيب يهمس في اذني (مشتاق)
    وسمعت دمعةالحزين تقول لوجنته (متى الفراق)
    وسمعت صرخة الجريح وهي تدق في (الاعماق)
    وسددت اذاني للحقير الذي عكر (المراق)

    ليت اعرابنا يتعلموا ان يقرأوا بصمت…لكانوا شعروا بما احسست به وبما يستشعره كل من يقرأ بصمت….

    هسسسسسس……….دمت وبصمت

  2. صمت الأحبة .. زاد في أشواقي ..
    ولطالما طاب الهوى بفراق ..

    لا تحسبن الصمت يطفي جمرة..
    في القلب تذكو دونما إحراق ..

    صمت الحبيب .. طويل….
    وصبر الحزين .. جميل…
    وأما الجريح … عليل…

    أشكر لك صمتك الصارخ صديقي أحمد

  3. بصراحة حسيت حالي لفترة بسوق عكاظ
    من الصعب يا صديقي العزيز أن أصمت دون التعليق على هذه الكلمات التي لامست قلبي و مشاعري وسكنت في اعماقي.
    كلما قرأت حرفاً أحسست بألمك من الصمت الحقير الذي تحدثت عنه
    لن أطيل ردي لكني فخور بأن لي صديق واخ مثلك
    شكراً لك و لقلمك

  4. لأول مرة اقرأ لك شيئا يجعل صمتي فيك يتكلم …
    صديقي ماهر ..أعتقد أن الصمت في جميع أشكاله وألوانه مؤلم مهما كان يخفي الآلام والأهات ..ربما ليس بيدينا حيلة أن الله خلقنا في عالم يداس فيه على الصوت ويموت فيه الحق وترى الظالم يصول ويجول في ميدان قلوبنا دون أن يكون لنا القدرة على أن نتكلم أو حتى نتألم …
    كان الله في عون كل إنسان ذل في وطنه وطوى القهر والظلم حياته بين أهله وأحبائه ..
    شكرا ماهر أرجو أن تخلع عنك الصمت وترتدي عباءة البوح والنسيان ..

  5. أقسمُ قسماً.. وبذاتِ الله..

    صمتكِ آلمني.. آلمني..

    صمتكِ آلمني يا آختاهْ..

    ……………………………….

    كلمات تلمس القلب
    مع ليل محزن , يولد صباح الأمل

    شكراً لك

  6. قلتها قبل الآن

    وفي مكان غير المكان

    وسأقولها الآن

    لطالما كان الصمت جوابا

    الصمت لغة الأقوياء

    إلى هنا… ويقف قلمي صامتا أمام الرقي المتجسد في السطور

    أسأل الله أن يمدك بمداد من العافية لتبقى نجما يلمع بصمت في سماء الإبداع

    سلامي يسبقه احترامي

  7. ما زلت أبحث عنك بين السطور
    وأحاول أن أجاري حروفك الأنيقة
    بغض النظر عن حقيقة كنهك
    لكني أكن لك كل مشاعر الاحترام والإخوة

    شكرا لكل مكان كتبت فيه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s