تحية .. لكلية الآداب بجامعة دمشق ..

تحية .. لكلية الآداب بجامعة دمشق .. بقلم : ماهر المونس

لا يخفى على أحد المظهر الجديد .. أو الحلة الأنيقة التي ظهرت فيها حدائق كلية الآداب بجامعة دمشق

والذي بدأ العمل به منذ شهور قليلة ..

على المدخل الرئيس تتطالعك الساحة العامة .. وقد ازدانت بالأشجار الخضراء..

والرتابة واضحة وظاهرة على ترابها البني .. المروي بعناية ..وتبدو عليه علائم الدلال والبذخ المالي..

ونسير متناسين الواحة الطبيعية على يسار الحديقة..التي نشأت بفعل الأمطار..

وبعيداً عن الهنكارات المهدمة .. ومبنى الصحافة قيد الإنشاء .. باتجاه مبنى التاريخ..

وهنا والحق يقال .. نرى الحديقة الرئيسية في الكلية بأبهى حلة .. وقد تفتحت فيها بعض الزهور هنا وهناك

والشجر مشذب .. والمقاعد الخشبية الجديدة .. والأعشاب الطبيعية الندية..

والشجر الباسق .. كل هذا وغيره مما يسجل في للكلية في النقاط البيضاء ..

كل ذلك ناهيك عن الأرصفة الجديدة … والممرات المتجددة ..يليها تجديد في القاعات ..

والتجهيزات .. حيث وأخيراً وبعد طول عناء .. وضع جهاز الإسقاط في المدرج التاسع الخاص بطلبة الإعلام ..حتى وإن كانت المروحة تعيق عمله .. إلا أن خطوة الألف ميل تبدأ بخطوة ..

كما استطاعت مصادرنا الموثوقة التأكد من صحة المعلومات الواردة بشأن تنظيف 8 ألواح بيضاء في الكلية

بعد أن كانت غير صالحة للكتابة إلا لمرة واحدة ..

ناهيك عن الجهد المشكور في إدفاء المدرجات .. حيث ولله الحمد من الساعة التاسعة صباحاً يبدأ عملها

مهما كانت .. لا بد من توجيه رسالة شكر وثناء للكلية والقائمين عليها ..

فكما كان قلمنا حاضرُ في النقد .. لا بد أن يكون كذلك في المدح ..

فما تعلمناه .. أن ننظر للأمور بكلا العينين…

ومن هذا المنطلق .. لا بد أن نتمنى على كليتنا الحبيبة .. وكلامنا هذا من حبنا لها .. وخوفاً على الاسم

الذي تحمله ..

نتمنى عليها أن تصحب .. أو ترفق .. أصلاحاتها الخارجية في الحدائق والمدرجات والمباني ..

بأخرى داخلية في المناهج الدراسية غير المدروسة .. أو التي درست قبل عام 1950

و طرق وكيفية التصحيح ووضع الأسئلة و اختيار المراقبين وتوقيت المحاضرات و….الخ

لنرفع لهم بدل القبعة .. الرؤوس .. ولتفخر الجامعة بخير أبناء أنجبت

وحتى لا يعقها .. كما فعل كثيرون .. بأن سافروا إلى غير رجعة..

عندها لا ينفع ندم ولا بنون .. إلا من أتى الله بقلب سليم

بقلم ماهر المونس

تم نشر المقالة في السيريا نيوز

http://www.syria-news.com/newstoprint.php?sy_seq=110584

Advertisements

11 responses to “تحية .. لكلية الآداب بجامعة دمشق ..

  1. ارجو ان تكون خطوة تتبعها خطوات

    اما بخصوص البحيرات الكبرى , فقد اقترحنى تخصيص اسطول من القوارب لايصال الطلاب للضفة المقابلة

    او الانتظار الى هجرتها بفعل حركة المد والجزر …

  2. والله أنا طلعت برا الشام .. وما عاد عرفت شو عم يصير عنكن ..
    بس الهيئة في شوية إصلاحات
    والله يبشر بالخير
    متل ما قلت أو الغيث قطرة ..
    بس يا ريت يصلحولنا المناهج والعلامات خصوصاً يلي عم يلق فيها الطلاب وأحيانا الطلاب الأوائل
    دروة وتنتين وتلاتة وأربعة
    لأنو عنجد وقتها بكون في شي غلط وبدو تصليح

    شكرا مهورة

  3. السلام عليكم
    الصور جميلة والكلام أجمل ……….
    وبالفعل الكل لاحظ هذا التقدم المشكور…….. خاصة نحن طلاب المفتوح….. لقد رأيناه بأم عيننا وعايشناه لأن دوامنا كان يوم السبت وهم لا يعملون إلا يوم السبت …..
    ليس المهم أن يحصل ذلك بل المهم أن نحافظ عليه وأن يستمر إن شاء الله
    وبصراحة الحق على المطرة وليس على أرض الجامعة ….!!!
    شكراً أخي ماهر على كلامك الجميل….. أحب التفاؤل دائماً والجميل يرى الوجود جميلاً
    وسلامي للجميع …………. غالية

  4. يلي كاتبو شي حلو كتير
    وبشكرك صديقي
    بس انا بتمنى يساوو بطريقون اصلاحات و تعديلات ل ضمير الدكاترة
    و عقليتون و نفسيتون
    لأنو الظلم بالمواد دبجنا
    وماباليد حيلة

  5. أكثر من ذلك شو بدي قول ………
    بالنسبة لكلية الآداب ……راح الكتير وبقي الأكتر وصلحوا من الجمل شحمة إدنو …بس داخل المخ والدماغ وهالقصص ……إيمتا ؟
    يعني يمكن الحدائق والمرج وما بعرف شو كمان يمكن يكونوا إهتموا فيهم بس نحن كطلاب بالكلية مو هاد همنا ولا هي مشكاتنا وفهمكم كفاية

  6. اول شي مبروك على نزول التدوينه بسيريا نيوز…:)

    تاني شغلة…شكرا عالصور الحلوة..

    تالت شي…متل ما قال أحمد…نحنا صحيح منفرح ومنرتاح لما منشوف هالمناظر الحلوة قدامنا..
    بس الشي الجوهري يلي بيهمنا كطلاب وبيرحينا…لهلأ الجامعة ورئاسة الجامعة ما عم تعمل أي جهد لحتى توفرلنا ياه
    عم تحاول قدر المستطاع انها تتواصل معنا…بس كل شي بينحكى…بيطييير بالهوا..
    نتمنى من رئاسة الجامعه انها تحاول توصل لهموم الطالب اكتر…وتحل المشاكل من جذورها

    بس كمان ما مننسى نقلون شكرا…على جهودهم يلي عم يعملوها كرمال تحسين الجامعه..
    هي الجامعه يلي منتمنى من كل قلبنا نشوفها فووووق دايما
    (حاسة حالي ببرناج ما يطلبه المشاهدون :))
    شكرا ماهر

  7. ألف مبرووووووووك على نشر المقالة بسيريا نيوز

    هلأ يمكن اذا بدي قول مبروك صراحة بكون عم بالغ لأن هاد الشي لازم يكون من الاساس , بس انو الحمد لله متل ما قلت مهر مشوار الالف بيبدا بخطوة , وانشالله دايما للأحسن
    بالتوفيق للجميع 🙂

  8. إجمالاً مدونتك جميلة.. استمتعت بالقراءة.. خصوصاً بصفحة “لنتشارك القلم” حسيتها قريبة من الناس الحقيقيين بالشوارع..
    أتمنى لك التوفيق..
    ملاحظة صغيرة: “عندها لا ينفع ندم ولا بنون” بظن أنو النص بيقول: “لا ينفع مال ولا بنون”… هالشي ما بيعني خطأ لكني بظن أنها مختلفة والظن لا يغني عن اليقين شيئاً 🙂

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s