كذبة بيضاء ؟ وهل للكذب ألوان !!

تعددت الألوان , والكذب واحد ُ, فمهما حاولتْ مساحيق التجميل وعبارات التأويل أن تفك حبل المشنقة الملتف حوله , فإنها لن تستطيع أن تلغي حقيقة مفادها ” لا يُطلق على الكلام المخالف للواقع عمداً إلا كذباً “.

ربما تختلف ردود الأفعال على هذا الكذب خاصة ذلك الذي يُسمى” بالكذب الأبيض” وفي بعض الأحيان يصبح الكذب حالة مقبولة وشرعية, كخداع الأعداء في المعركة أو كذب الطبيب على المريض ريثما تتحسن أحواله.


موقع همزة وصل استطلع آراء عدد من الشباب الجامعي بألوان الكذب بعد أن أضحى كحال قوس قزح , كل ساعة بلون وكل يوم باسم, فكانت إجاباتهم كما وردت  على النحو التالي :

ولكن بعد لمحة تعريفية سريعة بالهوية الشخصية للكذب.

ما هو  الكذب:

الكذب هو أن يخبر الإنسان عن شيء بخلاف الحقيقة , ويكون إما بتزييف الحقائق جزئيا أو كليا أو خلق روايات وأحداث جديدة ، بنية وقصد الخداع لتحقيق هدف معين. وقد يكون ماديا أونفسياً واجتماعياً .

لماذا نكذب ؟؟؟

وجد علماء النفس والاجتماع والعلوم الإنسانية أسباب عديدة تدفع الناس إلى الكذب كان منها :

1. الخوف من العواقب

2. اكتساب فوائد

3. ليتجنب ذكريات مؤلمة

4. الخيال الخصب

5. الحفاظ على المكانة الإجتماعية وحب الظهور

6. العداء للآخرين فيتهمونهم أو يقذفونهم أو يصفوهم بصفات كاذبة

7. الاعتياد على الكذب والتربية عليه

عواقب الكذب :

عندما تقال الكذبة يكون هناك نتيجتين : اما ان تكتشف أو تظل غير مكتشفة , فتنحصر المشكلة في الشخص الكاذب الذي يؤلمه ضميره خاصة إذا كذب على أحد المقربين.

وفي الحالة الثانية : يتم اكتشاف الكذبة الأمر الذي يؤدي إلى  التشكيك في كل المعلومات الأخرى التي أدلى بها الكاذب قبلاً وبعداً .

ويمكن أن يؤدي إلى عقوبات قانونية أو اجتماعية ، مثل النبذ أو الإدانة لشهادة الزور. يمكن التنبؤ بسلوك الكاذب وتنميطه بعدها .

وتعتبر أهم النتائج الأجتماعية للكذب فقدان ثقة الأخرين في الشخص الكذاب، والتشكيك في جميع أقواله وأفعاله.
الكذب في الأديان:

هو فعل محرم في جميع الأديان , ومذموم بالمطلق . الإسلام شأنه مثل معظم الأديان، يحرّم الكذب. يقول القرآن فى سورة غافر إن الله لا يهدى من هو مسرف كذاب”. ويقول نبى الإسلام فى الحديث “كن صادقاً فالصدق يؤدى إلى الصلاح والصلاح يؤدى إلى الجنة. احذر الكذب فالكذب يؤدى إلى الضلال والضلال يؤدى إلى النار”.

وأما بالنسبة للديانة المسيحية , فجاء في الوصية التاسعة من الوصايا العشرة

لا تشهد علي قريبك شهادة زور”. وهذه وصية ضد الشهادة الزور والكذب.

و لا تقتصر هذه الوصية على الشهادة في المحاكم فقط، ولكنها تصل إلى حدّ الحلف بالكذب، وتشمل كل أنواع النميمة والوشاية والأحاديث الباطلة والغيبة والاستماع إلى الشهادات المغرضة، أو نقلها أو ترويجها وما شابهها.

 

علامات تظهر على الكاذب:

•  .زيغ البصر : يتعمد الكاذب دائماً ازاغت بصرة أثناء الحديث لذلك يقال بالعامية حين تريد معرفة صدق المتكلم ” حط عينك بعيني لشوف ”

•    استخدام كلمات قليلة: يستخدم الكاذب أقل عدد ممكن من الكلمات وهو في الحقيقة يفكر فيما يقول من اكاذيب وهنـــاك أيضاً كاذبون ينهجون العكس ليربكوا المستمع ويثبتوا أنهم صادقين  ولكن يبدو تلبكه إلا إذا كان كاذباً متمرساً .

•    التكلف العصبي: يميل الكذاب إلى تكلف منظر الجاد لاسيما في وجهه، إلا أنه يكشف نفسه ببعض الحركات اللاإرادية كمسح النظارة ولمس الوجه حك الأنف …إلخ.

•    التكرار: الكذاب يميل عادةً إلى استخدام نفس الكلمات مرات متتالية وكذلك نفس المبررات.

•   التعميم: يحاول الكاذب تجنب مسؤلية أفعاله ،باستخدام أسلوب التعميم كأن يسأل المدير الموظف عن سبب التاخر فيرد الموظف (كل الموظفين يتأخرون……..حركة المرور سيئة)

•    تجنب الإشارة إلى الذات: يتجنب الكذاب عادةً استخدام كلمة (انا) ويقول بدلاً منها (نحن، الناس، معظم).

•    إطلاق كلمات الاستخفاف بالأخرين: يميل الكذاب إلى أن ينسب للآخرين تصرفات وأقوال رديئة خصوصاً رذيلة الكذب التي هو مصــاب بها كما أنه سريع النسيان وقد يفضح نفسه بنفسه من كثرة مواقف الكذب التي عاشها وتناقضها أحياناً.

كلمة علم النفس:

لكي يكذب الإنسان يحتاج لقدرات ذهنية (تفكير جيد وذاكرة قوية ومنطق متطور وخيال واسع وتبريرات جاهزة)، وقدرات نفسية وانفعالية، مثلا لتحكم بمشاعره وتعابير وجهه وتصرفاته وتكييفها حسب الوضع الذي يخلقه عندما يكذب، وهذه القدرات اللازمة للكذب يجب أن ترافقها استعداد الشخص أخلاقياً وتربوياً للكذب. وبشكل عام الضعيف والذي قدراته محدودة يكون لديه دوافع أكثر للكذب، بعكس القوي والذي يملك الكثير من القدرات تكون دوافعه للكذب أقل، وهذا ليس صحيح دوماً

كلمة القانون:

شهادة الزور هو فعل الكذب تحت القسم أو بموجب عقوبة الحنث باليمين حتى لا يكون هناك تأثير على النتيجة أو نتيجة لجلسة استماع قضائية أو إجراءات. شهادة الزور هو جريمة خطيرة جدا بموجب القانون الجنائي ، والكذب تحت القسم في المحكمة يؤدي إلى إساءة تطبيق أحكام العدالة ، وأيضا يغتصب سلطة المحكمة ولها عقوبة تختلف باختلاف كذب الشهادة,

من جهة أخرى لا يوجد نص قانوني يعاقب على الكذب بين الأصدقاء أو الناس طالما لم يؤدي إلى ضرر ظاهر مرفق بدليل.

فالرادع الأساسي للكذب هو أخلاقي وليس قانوني.
موقع همزة وصل استطلع عدة آراء حول الموضوع , وللمرة الأولى تم إجراء بعض المقابلات الكترونياً بالإضافة للقاء بعض طلاب كلية الإعلام والصيدلة والهندسة وكانت الآراء التالية:

نادين الهبل طالبة إعلام سنة رابعة ترفض أن للكذب لون واحد هو الأسود فحسب, بل تؤمن بالكذبة البيضاء أيضاً

“نعم أؤمن بها , وأؤمن بوجود كذب أبيض , لأن الحقيقة تجرح أحياناً .

ولكن أنا ضد الكذب الرمادي تماماً , فإما كذبة كاملة , أو قول الحقيقة  ولا أجامل ولا أحب المجاملة”

وأما في حالة تعرضها للكذب فتقول :

لا أواجهه ولا أتجاهله, بل أعامله بشكل طبيعي

وأما عن مقولة أن الكذب ملح الرجال قالت:

الرجال يكذبون كثيراً , لكن النساء تكذب أكثر.

وسألناها عن كذبة كذبتها من قبل وتود إخبارها إيانا :

كذبت مرةً على مديري وأخبرته بأني مريضة لأبرر غيابي , وأنا لم أكن كذلك .

أما وائل المصري 23 سنة خريج جامعة دمشق اختصاص هندسة طاقة كهربائية

فهو أيضاً يعترف بوجود كذب أبيض ويعطي مثالاً على ذلك :

عندما يخبر أحدهم زوجته بأنها أجمل نساء العالم وهية ليست كذلك لكن ” ليجبر بخاطرها ” على حد تعبيره.

وكذلك حين تطبخ أكلة معينة ويقول عنها أنها لذيذة لكنها أيضاً لا تكون كذلك .

ويضيف وائل :

الكذب هو تغيير الحقيقة أما إخفاؤها أو إخفاء جزء منها فهذا لا يصل لمرحلة الكذب

وقال :

أنا مستعد أن أغفر لكذب صديقي ولكن بشرط ألا يتكرر .. أعتقد بما لا يتجازو المرتين أو الثلاث مرات ولكن في نفس الوقت هو غير مستعد أن يغفر لزوجتي أو خطيبتي ربما حتى لكذبة واحدة و هذا يرجع حسب نوع الكذبة.

وفيما يخص كذب المقربين منه قال :

لا أكترث بكذب من لا أعرفه أو من معرفتي به سطحية لأنه لا يهمني أصلاً , لكني أنزعج كثيراً من كذب المقربين ,

وقال ختاماً ربما يكذب الإنسان ليخرج من ورطته .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

احمد اليونس 23 سنة خامسة صيدلة

عرف لنا الكذب بأنه “افشل اسلوب بالتعامل مع الاخر..”

وبالنسبة للكذب الأبيض فكان له رأي آخر :

” بالمطلق , لا يوجد للكذب ألوان , ويبقى اسمه كذباّ.

ولكن بعض الأحيان نستدعي استخدامه وهذا موجود بأخلاقيات التعامل ببعض المهن مثل الطب والصيدلة كأن يخفي الطبيب حقيقة علة المريض ولا يصارحه بمرضه لغاية علاجية أو لإيصال الفكرة بطريقة أخرى .. ربما في هذه الحالة نصف الكذب “بالأبيض” وهو مقبول وليس مطلوب.

وعن مسامحة من يكذب عليه تحدث بصراحة أنه لا يحب أن يُكذب عليه ولو بـ ” أتفه المواقف” على حد تعبيره , وإن كان من أصحاب القلب المسامح إلا أن لكل شيء حد معين.

وعن مقولة الكذب ملح الرجال يقول أحمد :

كنت مقتنعاً بشكل كبير بهذه المقولة لكن الواقع أثبت لي العكس تماماُ فالنساء يكذبون أكثر من الرجال بمراحل.

وعن نفسه قال :

لا أكذب إلا ما ندر , وحتى لو كان الكذب يمكن أن ينجينا من مشكلة ما , فأفضل دائما تأخيره حتى تنفذ كل الحلول

وفيما إذا هنالك فرق بين المجاملة والكذب يقول:

نعم يوجد فرق بينهما وأنا أكره كلاً منهما خصوصاً عندما تتحول المجاملة لـ ” تسميح جوخ”

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نوران شالاتي 20 سنة تدرس فنون ,اختصاص اتصالات بصرية

أجابت عن سؤال التحقيق ” هل تؤمن بوجود كذب أبيض ” ؟

نعم موجود ولكن حتى نطاق محدد فله نوعان , كذب أصدقاء مقربين أو خطيبين أو زوجين كذب بهدف إرضاء الآخر أو لعدم إزعاجه , وأما النوع الثاني فهو الكذب لذاته , وهو مستخدم بكثرة في كل مجالات الحياة , مثل الرشوة والكذب بحجة المرض والكذب لمصحلة شخصية.

وبالنسبة لقصر حبل الكذب تقول نوران :

ليس دائما , فهنالك أشخاص يكذبون لفترة طويلة قد تدوم سنين وبشتى الأساليب لكن لا يكشف كذبهم وذلك إما لدهاء في الكاذب أو بساطة في المكذوب عليه خاصة إذا كان يحب ذلك الشخص فالحب كما يقولون” أعمى”.

نوران أيضاً , تؤيد مقولة أن الكذب ملح الرجال وتضيف ” التنين أضرب من بعض” وتعني كذب الرجال والنساء.

وعن كذبة كذبتها من قبل قالت :

أحياناً أتأخر ببعض الوظائف الجامعية ولا ألحق بإكمالها فأنا غالباً أغيب عن الجامعة بحجة المرض أو بعذر آخر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وثم التقينا بصوت إعلامي واعد المذيعة ديالا حسن كانت من الأشخاص الذين أيدوا وجود كذب أبيض أيضاً والذي سمته “الكذب الخفيف بين الأصدقاء كقول صديقة لآخرى : أنت اليوم تبدين جميلة جداً , أو لون شعرك ملائم لملابسك وما شابه من هذه الملاطفات المحببة بين الصديقات” , وهناك مثال آخر عندما أقول لأهلي أن لدي عمل وأخرج مع أصدقائي , فهذا أيضاً كذب أبيض.

لكن ديالا على عكس نوران , فهي ترى أن حبل الكذب قصير جداً وبالغالب يكشف وعلى عجل.

وأضافت : رغم أنني أحياناً أكشف كذب أصدقائي إلا أنني قلبي طيب ويسامح بسرعة خاصة إذا مع الكذب “الأبيض”

وتؤيد ما سبقها من أن الكذب ملح الرجال والنساء على السواء فالجميع يكذب..

وترى ديالا أن الكذب يكون مقصوداً وهو خلاف المجاملة ” الضرورية ” كما سمتها.  وهي ضد مقولة أن من يكذب مرة يكذب مئة مرة فالشخص قد يضطر احياناً للكذب لكن الكذب ليس في طبعه ولا تنفي أن من يكذب عليها أكثر من ثلاث مرات فإنها لن تعود لتوثق به مجدداً ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وأخيراً : كانت سوزانا قطيش طالبة الإعلام في السنة الرابعة مسك ختام لقاءاتنا :

وكانت أيضاً من مؤيدي وجود كذب أبيض ولكن فقط لتمرير بعض الأمور الضرورية لا أكثر “مثل تأخيري عن موعد ما فأتحجج بظرف طارئ اعترضني على الطريق .

ولكن مع ذلك أفضل الصراحة على الكذب الأبيض خاصة مع أصدقائي: .

سوزانا ترى أيضاً أن ملح الرجال هو الكذب.

وترى سوزانا أن الكذب أحياناً يصبح عادة فتقول عن نفسها ضاحكة :

“إذا لم أكذب في اليوم مئة مرة لا أستطيع الاستمرار في الحياة ففي كل مرة أتأخر بها أتحجج بمرور وفد من ساحة باب مصلى وقد أغلق الطريق بسبب ذلك “

وتضيف سوزانا: ” إن الحاجة هي أولى دواعي الكذب , لكن العادة أيضاً سبب أساسي في الكذب , بالإضافة إلى الاضطرار في بعض المواقف.

وفي النهاية الكذب مسألة نسبية فقد يكذب المرء في يوم عشر كذبات وقد يمر أسبوع دون أن يكذب ولا كذبة.

ولكن يبقى الأخطر هو الكذب الرمادي الذي قد يفقد كل الثقة في علاقة أي اثنين.

والكذب موجود منذ الأجل ومنتشر كثيراً بين الناس وربما بعض الكذبات قد تنهي علاقة شخصين في لحظة عصبية ”

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يبقى الكذب حاله كحال كل الفضائل والرذائل , مسألة نسبية تختلف تقديراتها باختلاف الشخص والزمان والمكان .

وأما علبة الألوان تلك التي يمتطي الكذب أحد خشباتها في كل مرة , فالحكم عليها لا يختلف كثيراً في قاعة المحكمة ..

الأبيض عند أحدهم ربما يكون أسوداً عند غيره , والكذبة المقبولة عند صديق ربما تكون محرّمة عند الأم ..

فلا نستطيع أن نطلق حكماً عاماً نهائياً .. إلا اللهم إذا  تركنا ذلك إلى القاضي الحي داخل كل إنسان .

يسمون هذا القاضي بـ  الضمير بلسان العلم , والنفس اللوامة بلسان الدين.

ماهر المونس

نشر التحقيق على موقع همزة وصل – بوابتي.نت

 

Advertisements

3 responses to “كذبة بيضاء ؟ وهل للكذب ألوان !!

  1. مو المهم شو لون الكذبه الأهم هو دافعها وسببها

    انا عن نفسي بقول ممكن الانسان يكذب ليتجنب عواقب او ذكريات مرة ولح يكون عم يكذب عحالو بالدرجة الاولى بس رضيان بشوية امل يعني عم يضحك عحالو بس عامل حالو مو دريان

  2. lمممم بتعرفي عنجد حابب اشكرك كتير لأنك عم تذكريني بتدويناتي القدما …
    هلأ انا بتجي إلي , الكذب كذب لو شو ما كان , رغم اني بضطر كذب احيانا بس ما بعطي لحالي عذر وما بحسو شي طبيعي …. بحس انو الكذب رأس كل الرذائل

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s