بعد أن انتقل من الجزيرة , وهدد العربية بالاستقالة, حافظ الميرازي يعلمني درساً : الإعلامي سيد نفسه

https://i2.wp.com/www.khaberni.com/assets/images/26443_25273.jpg

في مطلع الألفية الجديدة , ومن يتابع كرة القدم ,  يذكر جيداً انتقال اللاعب لويس فيغو من النادي الكاثالوني البرشا إلى النادي الملكي المدريدي في صفقه وصفت بخيانة العصر الرياضي الحديث الكبرى , وتربعت على عرش الانتقالات في الفرق المتناحرة وذلك لطبيعة الصراع الأزلي بين رأسي الثور الإسباني الكروي.

ولكن كل منا يذكر جيداً , أنه حين سجل هذا اللاعب في مرمى برشلونة (فريقه السابق) وهو يرتدي القميص الملكي الأبيض , لم يعبر عن فرحته بشكل مباشر احتراماً لجمهوره السابق ..

في عالم المستديرة قد يسمى هذا التصرف بالروح الرياضية , ودرس قدمه اللاعب البرتغالي لويس فيغو .

وعلى سياق متصل في مجال الإعلام ,فإن الانتقال بين قناتي الجزيرة والعربية أشد حرمة من أكل لحم الميتة , وأكثر كراهة من معانقة النساء ..

لأننا نتحدث حينها عن مؤسستين إعلاميتين متناحرتين “للنخاع ” كما يقول الأشقاء في مصر, و

من ورائهما أحقاد  وموقف دولة كل منهما الأخرى, السعودية وقطر.

حافظ الميرازي كان أحد الفدائيين الذين جربوا هذه المغامرة , وفعلها هذا الإعلامي وانتقل بشكل مباشر من مدير لقناة الجزيرة في واشنطن. لسنوات طويلة.

إلى محاور ومذيع على قناة العربية شاهدناه مؤخراً في برنامج استديو القاهرة.

ربما هذه الصفقة تكون صفعة لقناة الجزيرة ” في ظاهر الأمر ” .. ولكن في حقيقته , ليس كذلك مع إعلامي بحجم حافظ الميرازي -مستقل إلى حد ما- في رأيه.

 

فاليوم وجه الميرازي صفعة قوية لقناة العربية وهو بين جدرانها .. نعم ربما تطيح به كواحد من كوادرها , لكنها ستبقى للتاريخ والذكرى .. كلمة حق في سلطان جائر..

 

ففي برنامجه استديو القاهرة مع ضيفه الإعلامي المصري حمدي قنديل دار الحوار التالي :

 

الميرازي : هل تجرؤ الصحف السعودية أن تقول كلمة على الملك عبد الله أو على النظام السعودي ؟

قنديل : هذه لعبة اصبحت قديمة وأصبحت مكشوفة لدى القارئ الآن , مسألة أن أتكلم عن الكل وبلدي لأ , أتكلم عن الكل وصاحب محطتي لأ والعزيز علي ما تكلمش عليه.

هذا انتهى أمس , وبعد ذلك طبعاً ما حدش حيقدر يفرض علينا , لا أصحاب المال ولا أصحاب السلطة

يجب أن نتعز بهذه المهنة التي هي رسالة أولاً والتي هي سلطة حقيقة ومستمدة من سلطة الناس

وسلطة الناس أصبحت فوق كل سلطة بعد ما حدث في مصر أمس

الميرازي : أنا متشكر جداً أستاذ حمدي هذه كلمة مهمة للغاية :

إن لم نستطع أن نقول رأينا فلنتوقف , الحلقة القادمة سنجرب ذلك  سنتحدث عن تأثير هذا الوضع في السعودية .. إذا كان تم ذلك فالعربية قناة مستقلة , وإن لم يتم أودعكم وأشكركم على متابعتكم معي خلال هذه الفترة من برنامج استديو القاهرة

مع تحياتي فريق البرنامج وتحياتي حافظ الميرازي

قنديل : أحسنت

http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcS3sHl-OWaKbmXhottAm1dz6Z8cqwQAFQTiACNu6yJ9Ap8BImAA&t=1

http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQlsxe3vSBvcwuDeWhbi1fUgDZ3c0pU3WrlDhV8kp8Zd1gVbkCRXg&t=1

 

 

 

 

 

في برنامج استديو القاهرة على العربية في برنامج من واشنطن على قناة الجزيرة

جاء هذا الإعلامي لحيي محاضرات أكاديمية طويلة أخذناها في أروقة كلية الإعلام , وليذكرني بكلمات مروان قبلان وبطرس حلاق بعد أن فقدت الأمل للحظات بالإعلام العربي.

أذكر جيداً سؤالاً طرحه الدكتور بطرس حلاق في إحدى محاضراته بمادة الأخلاق المهنية التي يدرسها في السنة الثالثة حين قال :

 

ماذا لو قدم لك عرضاً مغرياً من المال مقابل أن تعمل في قناة العربية بطريقة تسيء لبلدك وشعبك ؟ هل توافق ؟

وعندها تعددت الآراء وربما تعارضت ..

وجاء الجواب بشكل عملي من هذا الميرازي . أعمل بما يميليه عليي ضميري المهني.. وإلا أترك المحطة.

وحقاً , فعلها الميرازي عندما ترك قناة الجزيرة لأن  أجندتها  تغيرت على حد تعبيره .

لسنا في صدد أجندة قناة الجزيرة , ولكننا في موقف عبر عنه هذا الإعلامي , فحين رأى أن القناة لا تعبر عن آرائه فضل الانتقال منها , وها هو اليوم يلمح بطريقة غير مباشرة, أن ظهوره على العربية قد يكون الأخير..

يعلق الميرازي على انتقاله من الجزيرة فيقول:

لم اعد قادراً على الاستمرار في دفاعي عن قناة «الجزيرة» داخل أميركا… هكذا يستهل مذيع قناة الجزيرة والمدير السابق لمكتب واشنطن حافظ الميرازي حواره مع «الحياة» حول أسباب تركه القناة القطرية وتوجهه الى مصر لتأسيس قناة «الحياة المصرية». ويضيف: «هذا القرار يراودني منذ ثلاث سنوات، وتحديداً منذ ان تولى وضاح خنفر إدارة القناة. منذ ذاك الحين و«الجزيرة» أخذت بالتغير، على رغم ان خنفر شخص مهذب إلا أنه تنقصه الخبرة الصحافية المطلوبة لإدارة هكذا محطة. فلا يكفي مثلاً أن تكون مراسلاً نشطاً، لتصبح مديراً لقناة بحجم الجزيرة.

 

ويشدد الميرازي على ما ردده في الكلمة التي القاها في احتفال عشر سنوات على “تأسيس الجزيرة” حين اعتبر ان تجربة القناة القطرية عظيمة ولكن لا يوجد اي ضمان على استمرارها كما هي الان, ويسأل: “ماذا لو تغيرت القيادة السياسية في قطر وقررت الغاء الحريات الممنوحة للقناة, الا يقودنا ذلك الى اشكالية موجودة بقوة في العالم العربي تتمحور حول انك لا تستطيع تقديم اعلام حر في عالم غير حر؟”.

 

جرعة زائدة :

يقال ان لويس فيجو من القلائل الذين سجلو في مرمى الريال وهو مع البرشا والعكس صحيح…إذ انه سجل على الريال في الذهاب وسجل على البرشا في مباراة الاياب في الموسم ذاته..وهذه من طرائف فيجو.

وأما من طرائف الميرازي

أنه  متزوج من سيدة تونسية وله طفلان هما سارة وكريم، وكانت هناك علاقة بين إذاعة تونس وإذاعة صوت أمريكا أتاحت للاثنين التعارف والزواج.

فهنئ زوجته بثورة تونس , وردت زوجته الدين بالتهنئة بثورة مصر رغم طلاقهما مؤخراً بعد أن تزوج الميرازي من المذيعة المصرية جيهان فوزى

 

 

الروابط بحاجة لـ بـ رو كـ سـ ـي لأنها موصولة على موقع الويكيبيديا

 

بقلم : ماهر المونس

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وصلنا الآن .. بعد حوالي الـ 24 ساعة من حادثة البارحة

 

تأكيداً لما نشرته ليلة أمس
ـــــــــــــــــــــ
أصدر رئيس مجلس إدارة ” مجموعة
mbc “ المالكة لقناة العربية الوليد بن إبراهيم قرارا عاجلا بإعفاء الإعلامي المصري مقدم برنامج (استديو القاهرة) من العمل في قناة العربية ،

 

اثر استضافته الإعلامي حمدي قنديل ، وقيامه بانتقاد الإعلام السعودي في شكل حاد ، خاصة طريقة… تناوله للشأن المصري . و انقلب مدير مكتب قناة العربية في القاهرة حافظ الميرازي على الخط التحريري للقناة المملوكة للسعودية،حينما تحدى في برنامج كان ينشطه على الهواء مباشرة الصحف السعودية أن تنتقد المملكة و العاهل السعودي الملك عبد الله قبل أن يودع مشاهدي القناة و يلوح باستقالته مباشرة بعد انتهاء البرنامج الذي تابعته الدولية. و تحدى الإعلامي المصري قناة العربية التي يعمل معها حينما وجه سهام نقده للصحف السعودية و كيفية تعاملها مع الملك ،

 

معلنا وعلى الهواء مباشرة أن حلقته القادمة من برنامج “من القاهرة ” ستكون حول تأثير أحداث مصر على السعودية ” إذا لم تشاهدوني في الحلقة القادمة فمعناه أني أودعكم “. وودع الميرازي الجمهور بعد أن أعلن عنوان حلقته القادمة “تأثير الثورة على السعودية” قبل أن يودع جمهوره لأنه سيترك العربية إن لم تبث الحلقة وفق ما ذكره،خلال استضافته للإعلامي المصري الشهير حمدي قنديل.

وقوطع الإعلامي المصري مرارا من قبل مذيعي العربية أثناء تغطيته للثورة المصرية، حين كان يعلن رأيه في النظام المخلوع في مصر الأسبوعين الماضيين،

 

إلا أن الميرازي ذهب بعيدا في إعلان استقلاله عن السياسة التي تنتهجا قناة العربية، حيث عمد في الحلقة الأخيرة إلى استضافة الإعلامي المصري حمدي قنديل الشديد المعارضة لـ”نظم الاعتدال” في العالم العربي ولاسيما مصر والسعودية، والذي بدوره وجه انتقادات للسعودية خلال الحلقة. يذكر أن حافظ ميرازي كان يشغل مدير مكتب قناة الجزيرة القطرية في واشنطن، التي انتقل منها للعمل في قناة العربية ،حيث كان يقدم برنامجا أسبوعيا بعنوان ( استديو القاهرة ).

انتهى الخبر ..

وتحققت النبوءة

وسيقى حافظ المرازي , إعلامياً مستقلاً وحراً .. وللتاريخ

اسمح لي يا حافظ , أن تصبح قدوتي الإعلامية ..

Advertisements

4 responses to “بعد أن انتقل من الجزيرة , وهدد العربية بالاستقالة, حافظ الميرازي يعلمني درساً : الإعلامي سيد نفسه

  1. كان لي الشرف أن أسمع ما قاله حافظ الميرازي على الهواء مباشرة.
    لا أخفي أني تفاجأت بجرأة هذا الإعلامي الذي ترفع له القبعات،
    ولكن البرودة التي قال فيها هذه الكلمات جعلتني أؤمن بأن الصحفي صاحب المهنية العالية هو سيد نقسه.
    تقبل مروري

  2. هدا الكلام من الاستاذ حافظ رائع جدا ولكن اهم عبارة بالمقال ما انحكت هو انو الحيادية بالاعلام شيء شبه مستحيل انا بحيي حافظ الميرازي مع اعتقادي ان قناة الحياة المصرية ليست قناة محايدة ايضا

  3. حافظ الميرازي صحفي مهني بكل المعاير سشهد له أعداؤه قبل أصدقائه
    أما مسألة تركه الجزيرة فمع إقتنتعي بشيئ مما ساقه ولكني أعتقد جازما أن الرجل ترك الجزيرة بسبب الغيرة الجامحة التي تملكته بعد تنصيب المراسل وضاح خنفر مديرا للجزيرة متجاوزين مدير مكتب الجزيرة بواشنطن…… أعتقد ذلك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s