نبع الأعياد المسيحية.. 25 آذار “عيد البشارة” كل عام وأنتم بخير

بسم الله الرحمن الرحيم

( إذ قالت الملائكة يامريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين) (  آل عمران 45  )

عيد البشارة : مسيحي الوجود , إسلامي الخلود .. يحكي فكرة تناقلتها الألسنة المسيحية والإسلامية على السواء حيث أنه

أول الأعياد من حيث ترتيب أحداث ميلاد السيد المسيح فلولا البشارة وحلول المسيح في بطن العذراء ما كانت بقية الأعياد، لذلك  يسميه المسحيون رأس الأعياد والبعض يسمونه نبع الأعياد أو أصل الأعياد وهو يصادف زمنياً (25 آذار / مارس)

وهو يوم خاص للمسلمين أيضاً، لما للسيدة مريم العذراء من موقع رفيع في الإسلام

وهذه بشارة من الملائكة للسيدة مريم ، عليها السلام ، بأن سيوجد منها ولد عظيم ، له شأن كبير كما ورد في الآية 45 من سورة آل عمران.

عيد الشارة في الإنجيل المقدس :

ترجع قصة هذا العيد إلى إنجيل لوقا (الاصحاح الأول 26-56): (26)

وفي الشهر السادس، أرسل الله الملاك جبرائيل إلى مدينة في الجليل اسمها الناصرة، إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داود اسمه يوسف, ،واسم العذراء مريم (28)فدخل إليها فقال:
«إفرحي، أيتها الممتلئة نعمة، الرب معك». فدخلها لهذا الكلام اضطراب شديد وسألت نفسها ما معنى هذا السلام.
فقال لها الملاك: «لا تخافي يا مريم، فقد نلت حظوة عند الله. فستحملين وتلدين ابنا فسميه يسوع.

 

في الناصرة عاش السيد المسيح، ومن قبله عاشت امه، في الناصرة ترعرع ولعب مع الاطفال ومشى على ترابها المقدس، عندما عاش على هذه الأرض المقدسة، الناصرة موطن المسيح الاصلي، مع انه لم يولد بها بل بمدينة بيت لحم.

البشارة في القرأن الكريم :

وتوجد سورة كاملة باسم سورة مريم وتذكر فيها حادثة البشارة حيث جاء في هذه السورة الكريمة:

واذكر في الكتاب مريم إذ انتبذت من أهلها مكانا شرقيا (16) فاتخذت من دونهم حجابا فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا ( 17 ) قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيا ( 18 ) قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا( 18 ) قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاما زكيا ( 19 ) قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أك بغيا ( 20 )

قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جرعة زائدة :

في سورية .. المسيحيون يحتفلون بأعياد المسلمين , والمسلمون يهنئون بأعياد المسيحيين .. والبسمة تجمع شفاه الجميع الذين يدينون بدين الوطن وينتمون لمذهب واحد اسمه سورية ..

بشرى لنا بالسيد المسيح (ع) وطوبى لنا بالنبي محمد (ص) .. وكل عام وسورية بخير ..


ماهر المونس

Advertisements

One response to “نبع الأعياد المسيحية.. 25 آذار “عيد البشارة” كل عام وأنتم بخير

  1. كلام كتير حلو .. وفكرة حلوة الكتابة عن هاد الموضوع … بتعرف ماهر انا بحياتي ما حسيت انو هاد مسلم وهاد مسيحي يعني ما تعودنا نفرق بسوريا وهي شغلة نادرة بغير بلاد
    يعطيك العافية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s