صفحة الوفيّات .. أصدق الصفحات ! !

بعفوية ربما ,  وربما بذكاء .. إلا أنه توجه مباشرة للصفحة العشرين من جريدة (س) …

ومن لا يعرف مضمون هذه الصفحة , فهي التي تخص ذكر الوفيات .. ومن لا يعرف عمن نتكلم ..

فهو مختار ابراهيم  (25 عاماً) طالب في كلية الإعلام صامد حتى السنة الرابعة , ذو ظل خفيف ودم خفيف .. ومعروف بابتسامته الهادئة ..

استوقفني تصرف مختار .. وسارعت لسؤاله ..

(( خير انشا الله .. مين متوفي ؟؟ ))

تبسم مختار .. وقال بهدوء .. هي هذه عادتي .. في كل يوم أفتتح قراءة الجريدة بصفحة الوفيات .. لأنني أشعر أنها أصدق الصفحات , وهي الوحيدة التي لا مجال فيها للتحيّز والتحزّب والتطرف وعدم الموضوعية ..

يضيف مختار وهو يقلب صفحات الجريدة الأخرى بسرعة ويكتفي بقراءة العناوين :

حتى صفحة الطقس تتعرض أحياناً لمنخفضات ومرتفعات , او رياح تدفع بالحقيقة.. وأما صفحة الرياضة فهي أم الكذب , ولا تسألني عن السياسة .. فالخافي أعظم ….

.. شكرا مختار على الفكرة التي قدمتها لنا .. وشكرا لأنك ..

سمحت لنا بنشرها مع صورتك …

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا أدري كم من الجمهور سيحذو حذو مختار ولا يصدق شيئاً من الجرائد إلا صفحة الوفيات ..

وربما لن يقرأ في الصحف بعد اليوم إلا : لا حول ولا قوة إلا بالله ..

جرعة زائدة :

أفهم تماماً السياسة العامة للصحيفة .. أدرك تماماً قيود الوسيلة الحكومية الرسمية .. أعي تماماً مقولة ” ما حدا بقول عن زيتو عكر ” ..

ولكن علمنا الدكتور كمال الحاج وغيره من دكاترة كلية الإعلام أن النفي أحد تقنيات الإشهار , واللا تعليق هو أكبر تعليق , وإخفاء الشيء لا يعني نفيه ..

ألم يخبرنا الدكتور مروان قبلان أن الإعلام سلاح أخطر من البندقية .. من لا يعرف استعماله سيؤذيه؟؟

ألم نحفظ جميعاً أن ” التوازن وتعدد المصادر أهم سمة للإقناع ” ؟


ربما ما دفعني لكتابة هذه الكلمات .. هو حزني وألمي بعد أن سمعت حديثاً يدور بين اثنين من أصدقائي عن الفضائية السورية وكأنها محطة “إسرائيلية ” ! وقد انهالا عليها بالشتم والسب ! ! . .. لكن لم تترك لي قناة بلدي سلاحاً واحداً أدافع به عنها .. فقد جردت نفسها من كل طريق إعلامي مهني ..


من منا يكره قناة بلده ! .. لكننا أحيانا نضطر أن نكره بعض العاملين فيها ..لأن الحقيقة أقدس من أي اعتبار ..

نفسي ومنيتي  أن أرى في المستقبل محطات التلفزيون الرسمي الجدار الأول الذي يخاف منه كل المسؤولين لأنها لن تترك ثغرة إلا تصطادها, وتكون وسيلة من وسائل الرقابة الشعبية على السلطات التنفيذية  كما هو مفترض ..


العروس دمشق ..

5/4/2011

ماهر المونس ..

بلادي .. أحبها .. كلمة طاهرة .. بريئة .. أمجدها .. لا بل أقدسها..

Advertisements

5 responses to “صفحة الوفيّات .. أصدق الصفحات ! !

  1. مع كل الإحترام الك و لكتاباتك زميل ماهر يلي فيها فكر حلو و ذكي و جديد بس استخدام الإشخاص لتوضيح فكرة لازم يكون بحذر شديد
    لان انا وقت ما قريت هية الجملة:

    بعفوية ربما , وربما بذكاء .. إلا أنه توجه مباشرة للصفحة العشرين من جريدة (س) …

    ومن لا يعرف مضمون هذه الصفحة , فهي التي تخص ذكر الوفيات .. ومن لا يعرف عمن نتكلم ..فهو مختار ابراهيم

    يمكن يفكر انو هل شخص صرلو شي و خصوصي انت لما تطلعلك المدونة بيطلعلك بس كم سطر على الصفحة تبعك بعدين انت بترجع و بتطلب قراية كل الصفحة

    عفوا اذا ما حبيت ملاحظتي بس انا اكيد مو لقلل من قيمة كتاباتك بس مختار بيعز عليي كتيير و انت انسان موهوب لازم تنتبه لهل شي

    • جزيل الشكر لك أخي علاء ..
      أحب أن أبين نقطة .. صديقي لا تعتذر وأن تبدي رأيك ..
      فهذه فكرة طرحتها تستحق كل الاحترام
      و”مختار ” شخص محبوب بين كل أصدقائه ..
      النقطة التي أشرت إليها تستحق التأمل وتداركها في المرات القادمة ..
      وسألتفت لهذه النقطة ..
      مع العلم أنني لم أتأخر كثيراً في التعريف بحقيقة الأمر .. لكن لعل محبة مختار في قلبك وقلوبنا جعلت الأمر يبدو كذلك ..
      بكل الأحوال سررت جداً بعينك الناقدة البناءة 🙂 🙂 🙂

      تحية علاء

  2. اذا فينا نسميها جرعة موفقة أخي ماهر بس النقطة يلي حبيت نبه عليها هو الاعلام السوري. .

    الكل بيعرف الاعلام السوري ونهجو يلي ماشي عليه من اول ما وعينا عالدنيا بس انا كشب أول مرة بحس انو التلفزيون السوري بلش يقرب عالموضوعية شوي شوي ويشتغل بمهنية الاعلام الحر (نوعا ما ) يعني التلفزيون السوري تحدث عن قتلى وعن مواجهات وعن مخربين ويلي كان لقبل فترة قصيرة يعتمد على تعتيم الخبر متل النعامة عندما تظن انها مختبئة ورأسها فقط في التراب .

    أخي ماهر أنا هي أول مرة بشوف التلفزيون السوري عم يساوي تقرير للرد على القنوات الكبيرة انا ما عم احكي على امكانيات الصوت والصورة عم احكي على تقرير كامل الواحد لما يشوفو يقتنع بوجهة النظر السورية ..

    آسف يمكن طولت بالحكي بس حسيت في روح جديدة عم تدخل عالاعلام السوري “الحكومي” .. مع التحية لقناة الدنيا الخاصة يلي أثبتت قدرة اعلامية كبيرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s