دورة حياة شوقي..

 

في مملكتي..

كل شيء ملكوتي..

فالشوق (دودة قزّ) تصبح (فراشةً) تطير وتحوم حول على أزهاري..

تحمل على أجنحتها عطراً وطيباً… تجيء بأكوام العسل لأكتب بها حروف اسمها..

في مملكتي..

(طفولة) نار الشوق تخمد باللقاء.. يكون شوقاً يحبو على نقاطه..
لم يتعلم بعد كل الحروف ليعبّر بها..
فإذا زاد وكَبُرَ وأصبح الاشتياق بعمر (الصِّـبا)، فلربما تخمد نيرانه بعد اللقاء بالعناق… وفي (مراهقة) الشوق يصبح مزاجياً.. مع ذلك.. يبقى ضمن نطاق سيطرة عقلي وقلبي..

وأحياناً يزيد الشوق ليصير بسنّ (الرجولة) أو (الأنوثة) لا فرق..
فلا يطفأ لا بللقاء ولا بالعناق..

يصبح متجذراً في صدري..
ربما يحتاج لعملية جراحية مركزّة كي تخمد جمراته..أو قليلاً من الدموع قد تبرّد غليل أجفاني..

لكن.. إذا طال البُعد.. و(شاخَ) الشوق بين ضلوعي..

فلا ضلوعك ولا شفاهك ولا عطرك ولا صوتك ولا شامات خدّك قادرة على إخماده..
يصبح ثورةً..  يتمرّد على جميع جوارحي..

يصبح مرضاً عضالاً يستعصي على الشفاء..
عندها..

ألقاكِ .. فلا أملّ..
أقبّلك.. فلا أرتوي..

أسمع صوتك.. فأطلب المزيد..
أرشف عطركِ.. فأحنّ وألين..
فحواسي الستّ لا تكفي لإدراكك..
وأصابعي الخمس لا تكفي لكتابة حروف اشتياقك..

وبعد أن ألقاكِ..
تحين لحظة الوداع للقاء آخر..
في تلك اللحظة التي تفارق فيها عيناي عيناكِ..

في تلك اللحظة ..أعود لسيرتي الأولى..

ويعود شوقي لسيرته الأولى..

طفلاً ثم صبياً ثم مراهقاً ثم رجلاً ثم شيخاً…

ثم قلباً (ميّتاً) للقاك..

ثم تنفخ فيه الروح مجدداً.. ويبعث شوقاً جديداً متجدداً..
وهكذا أقضي أيامي..
أعيش وأموت في حبك واشتياقك..

Advertisements

2 responses to “دورة حياة شوقي..

  1. أقسم بالله إني لأقف مشدوها غير مدرك لما يحدث حولي من جمال كتاباتك. حتى انني لا اقرأ لك أكثر من خاطرة حتى أستجمع عقلي الذي غسلته فقاعاتك من جديد. رائع انت برعة الشام

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s