المدونون السوريون يطلقون حملة “الحرية لمعتقلي المركز السوري للاعلام وحرية التعبير”

19- آذار – 2011 .. بداية الجراح السورية، والنزيف ما زال في أول ينابيعه..
في ذلك اليوم أذكر جيداً المدون السوري والصديق حسين غرير حين أطلق مع مجموعة من أصدقائه ما سميناه حينها  “رسالة مفتوحة لأجل سورية”..
وحذا حذو حسين أكثر من 50 مدوّن سوري من “مختلف التوجهات الفكرية و السياسية”.. وجهوا رسالة إلى “إخوتنا في الوطن و الوطنية للعمل معاً كي نتجنّب المزيد من الدماء و الضحايا و الدموع”.. ومن أراد قراءة نص الرسالة من هنا.

26- تشرين الأول – 2011 .. بيان المدونين السوريين حول اعتقال الصديق حسين غرير
ء“لم يعد الصمت ينفع بعد اليوم، لا نريد وطناً نسجن فيه لقول كلمة، بل وطناً يتسع لكل الكلمات”هذه الكلمات هي آخر ما طالب به المدون السوري حسين غرير على مدونته, وها نحن اليوم ندوّن بأسى خبر اعتقال زميلنا حسين، من دون معرفة أسباب الاعتقال أو المكان الذي تم اقتياده إليه.

26- نيسان -2012 المدونون السوريون يطلقون حملة “الحرية لمعتقلي المركز السوري للاعلام وحرية التعبير”.
أطلق المدونون السورية حملة جديدة تطالب “لإفراج الفوري عن معتقلي المركز السوري للإعلام وحرّية التعبير، وعن كلّ المعتقلين في سجون القمع والاستبداد،”.
وهذا النص كاملاً:

منذ السادس عشر من شباط، حين داهمت دوريات الأمن مقرّ المركز السوري للإعلام وحرّية التعبير، يقبع أصدقاؤنا وزملاؤنا يارا بدر، هنادي زحلوط، رزان غزّاوي، ميّادة الخليل، ثناء زيتاني، جوان فرسو، أيهم غزّول، بسام أحمد، مازن درويش، عبد الرحمن حمادة، حسين غرير، منصور العمري وهاني زيتاني في المعتقل. بعضهم خرج مجبراً على مراجعة فرع المخابرات الجوّية يومياً قبل أن يُعاد اعتقاله، وبعضهم الآخر دون أيّ اتصال مع ذويهم أو أيّ معلومات رسميّة عن أوضاعهم الصحيّة والقانونيّة. كان عليهم الانتظار أكثر من شهرين قبل أن يعرفوا فحوى الاتهامات القراقوشيّة التي وُجّهت لهم في القضاء العسكري، وحتّى هذا “التشريف” لم يكن عامّاً، حيث ما زال مازن درويش وحسين غرير وعبد الرحمن حمادة وهاني زيتاني ومنصور العمري مجهولي المصير.
إننا، نحنُ مجموعة من الصحفيين والمدوّنين ومن أصدقاء المعتقلين والمتضامنين معهم، نطالب بالإفراج الفوري عن معتقلي المركز السوري للإعلام وحرّية التعبير، وعن كلّ المعتقلين في سجون القمع والاستبداد، كما ندعو الأحرار للتضامن مع قضيّة حجز الحقوق والحرّيات في سوريا ورفع الصوت عالياً ضدّ اﻻستبداد وضد المتواطئين معه.
**ينشر هذا البيان بالتزامن في العديد من المدوّنات والصفحات، نرجو من الموافقين عليه إعادة نشره في مدوناتهم وصفحاتهم.
وأيضاً …

جرعة زائدة:

الإفراج عن المعتقلين قضية وحدة وطنية.


صفحات الدعم على الفيسبوك:


الحرية للناشطة هنادي زحلوط

Free Mayada Alkhalil الحرية لـ ميادة الخليل

الحرية للمدونة رزان غزاوي _ Free Syrian Blogger& Activist Razan Ghazzawi

حسين غرير معتقل , وكلماته حرّة بيننا

أطلقوا سراح صديقنا جوان فرسو Release our friend joan ferso

The Syrian Journalists Association (SJA) رابطة الصحفيين السوريين

Free Bassam Al Ahmad الحرية لـ بسام الأحمد

الحرية للصحفي مازن درويش

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s