عشر دقائق بعد الولادة..

عشر دقائق بعد الولادة..

السابعة والنصف صباحاً، العاشر من أيار، قبل عطلة نهاية الأسبوع بيوم واحد، والصباح ربيعي بامتياز لا برد فيه ولا حر، ولا ازدحام ولا قلق ولا ضجيج في المكان..
هدوء رخيم في الأفق يقطعه أصوات عصافير خجولة ما زال النعاس على أجنحتها..

رفعت ديما يدها، وما هي إلا أجزاء من الثانية وتتوقف سيارة أجرة صفراء ورتيبة ونظيفة أكثر من اللازم.

صعدت ديما ورائحتها العبقة تسبق بياض قلبها الذي فاض على وجهها…

كانت ديما تفوح أكثر من أي وقت مضى وكأنها زهرة من هذا الربيع.

رمقها السائق بطرف عينه، وكان أربعينيناً غلب الشيب على ذقنه وشاربيه، بدا للوهلة الأولى أنه أب حنون.
تنشّق السائق عطرها المنثور على ما كُشف من صدرها ثم سار بها وسألها على الفور:
(عفواً سيدتي للتدخل بخصوصيتك لكن رائحتك المميزة دفعتني لأتشجع وأسألك عن نوعية العطر التي تضعينها)

تبسّمت ديما ووجدت لباقة ولطفاً بطريقة سؤاله لكنها أجابت بشكل مختصر:
(إنه نوع فريد من إكسير العطور، لن تدرك طعمه أو منبعه)

(لا بأس لكن حقاً رائحتك مثل الثلج على صدر ظمآن..)

ثم صمتا وصمت المكان..

وفي الأثناء يمر حزن من المذياع.. خبر عاجل:
(استشهاد أكثر من 30 شخصاً وعشرات الأشلاء والجرحى كحصيلة أولية بانفجار سيارتين مفخختين في منطقة القزاز بدمشق).
طلبت ديما من السائق أن يرفع صوت المذياع لتعرف مكان التفجير بالتحديد، لكن السائق طمأنها أن الانفجار في مكان مغاير للطريق الذي يسلكونه.

–         صحيح.. تذكرت.. أنت لم تسألني بعد إلى أين أريد أن أذهب!!

–         أنا أعرف وجهتك والمكان الذين تريدين الوصول إليه.

–         تعرف !!

–         نعم وحسابك مدفوع سلفاً.

–         الحساب مدفوع وتعرف مكان إقامتي!!!

لم يكلّمها…. وما هي إلا دقائق حتى اقترب من اليمين وقال لها:

تفضلي سيدتي.. لا أستطيع الاقتراب أكثر..
انزلي سيأتي حارسان ليأخذاك إلى مكان إقامتك الجديد.. من هنا باب الجنة..

بالمناسبة.. العطر الذي كنت تضعيه هو عطر الشهادة..
أعرفه جيداً، فقد أوصلت قبلك الكثيرين..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

.

.

.

إهداء  إلى روح الشهيدة ديما فرح/ 25 ربيعاً

خرجت من منزلها صبيحة الخميس 10/أيار/2012 متوجهة إلى عملها، ولم ترجع حتى اللحظة.

عثر في مكان التفجير على فردة حذائها، ويعتقد أن الفردة الأخرى مع سائق التكسي الذي أوصلها إلى باب الجنة !

.

.

عصفور محكوم عليه بالإعدام !

ملاحظة:

وجد في غرفة ديما كتاب اسمه (عصفور محكوم بالإعدام)
مكتوب على إحدى صفحاته:

لم أكن ضد أحد..

كان في قلبي عصافير رنّت.. رنّت.. في أعين الأطفال..

لم تبلغ مداها..

.
.
.
.

.

.

الرحمة والراحة لروح ديما.. المجد والخلود للشهداء..

العروس دمشق 22-5-2012

ماهر إحسان المونس

صديقات الشهيدة ديما فرح..

مواضيع ذات صلة:

 

مدونة جرعة زائدة على صفحة الفيسبوك

صفحة المدونة على الفيسبوك

http://www.facebook.com/mahermon.wordpress

Advertisements

6 responses to “عشر دقائق بعد الولادة..

  1. لا يدري المرء أي الكلمات تكفي، أي الكلمات قادرة على إنطاق ما بداخله من ألم، ألمنا هنا لا يداني ألم أحبائها وأهلها لريما. لتنل روحك الراحة في خلودها

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s