أحبّها.. لأني أحبّها…

أحاول أن أستبدل رؤياها بتذكّرها.. وأتحايل على عيناي وقلبي.. وأواسي روحي ببقايا ذرات من شفاهها ما زالت عالقة على شفاهي..
ينهكني شوقها تارة.. وتجتاحني أحيانا رغبة عارمة بعناقها دون ارتواء..
سرعان ما أنكفئ حينما ألقاها.. لها هيبة ورهبة تشبهان الحب..
وفي المساء أقرأ كلماتها المعلقة بالغيوم..  .. فأعود لتلك الرغبة في لقاها البتة..
وأستعين بذاكرتي لأستنهض أشلاء صور لما بين عينيها وشامات وجهها وابتسامة لطالما رأيتها الأروع..
ثم ألتهي بأي شيء.. وأي شيء يستفزني لأربطه بها..
فجأة.. أشعر أن عليّ مشاهدة أي صورة رسمتها.. أي منديل لمسته.. أي حرف كتبته.. أي قصيدة نسجتها..
أجعل نفسي المعني.. وأشعر بنشوة الفارس المنتصر والظافر بأميرة أحلامه..
ثم ينتابني ذاك السؤال..
لماذا أحبها..؟؟
وفي لحظة تتراءى أمامي أربعون ألف إجابة..
وفي اللحظة التي تليها تتلاشى كل الإجابات..
وتبقى إجابة واحدة..
“أحبها لأني أحبها..”

 

.

.

مواضيع ذات صلة:

مدونة جرعة زائدة على صفحة الفيسبوك

صفحة المدونة على الفيسبوك

http://www.facebook.com/mahermon.wordpress

Advertisements

One response to “أحبّها.. لأني أحبّها…

  1. تعقيب: مجنون من هذا الزمان.. | مدونة جرعة زائدة..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s