تفاحة العيد..

قبل 4 سنوات تقريباً، عملت في سوق شعبي معروف بدمشق القديمة يسمى “العصرونية”، هذا السوق المغطى الذي يعود تاريخياً للعهد الأيوبي، يزوره كل الدمشقيين دون اسثتناء، وفيه كل حاجيات المنزل من خرداوات ومعدات تستخدمها ربة البيت، وتتسلل إليه روائح البهارات من سوق البزورية وعلى بعد أمتار من سوق الحميدية في مكان يعجّ بالسواح والتجار والزبائن والباعة والمارة…

( الصورة لسوق " العصرونية "في دمشق ..تصوير: ماهر المونس )

نظام العمل في هذا السوق عادة يكون 12 ساعة يومياً، والقبض بشكل أسبوعي أو كما يسميه أصحاب المحال (جمعية)، لكن في فترات الأعياد كان السوق يبقى مفتوحاً لأكثر من 16 ساعة متواصلة ويوم الوقفة لا يغلق أبداً، والعرف في السوق إن صح التعبير أن تبقى المحال مفتوحة جمعة العيد..
أمس الأول، وفي الطريق إلى أحد أصدقائي، مررت بالسوق الموحش، النائم باكراً على غير عادته، جميع المحال مغلقة مع أن الساعة لم تتجاوز الثامنة مساءً، فوانيس موزعة على طرفي السوق، تنعى حزناً دفيناً وتسأل أين رحلت بسمة الأطفال الذين كانوا يملؤون السوق بصراخهم ولهفتهم لشراء الألعاب..
في نهاية السوق، استوقفتني ابتسامة طفل صغير، نظر إليّ برفق ويداه تلعبان بقطعة قماش مخصصة لمسح الزجاج..
كان في حقيبتي تفاحة وضعتها والدتي.. “بركي جعت يا أمي..” حسب تعبيرها..
أخرجتها، وبنشوة أعطيته إياها، وبنشوة أكبر أخذها، أكملت مسيري وأنا مزهو بانتصاري على الحرمان الذي عشش في شوارع مدينتي..
لكن ياسمين روحي انتحر حين شاهدت بعد خطوات طفلا ً آخر كان ينظر للمشهد بابتسامة مشابهة، وبعيون غارقة بدموع الأمل بتفاحة أخرى تكون في جيبي..
لم يكن معي سوى تفاحة واحدة، ويد الطفل المشققة ما زالت مبسوطة تجاهي.. وأنا ما زالت عيوني جامدة عند هذا المشهد منذ ظهر أمس..
تهاوت كل مشاعري وتصلبت كل أحاسيسي ولم أقوَ على النظر إليه أكثر..
سرقت من وجهه الابتسامة.. ومشيت…
وحين فقد الأمل مني.. أمسك بشفاهه مفتوحة قدر استطاعته وبثقة وقوة تقبّل الهزيمة وأشاح بوجهه عني..

عذراً حبيبي.. سامحني.. ولتسامحني شوارع دمشق وأسواقها..
الطفولة مشردة في شوارعها.. الطفولة تنزح في شوارع دمشق.

.

.

.

نشرت على موقع الشارع السوري.

مواضيع ذات صلة:

بذرة المشمش..

عقدة مدينة الملاهي..

Advertisements

10 responses to “تفاحة العيد..

  1. تعقيب: هدنة.. أو حتى استراحة مقاتل ! | مدونة جرعة زائدة..

  2. تعقيب: دمشق.. “المدينة التي لا تنام ” | مدونة جرعة زائدة..

  3. تعقيب: مطر في بيروت.. | مدونة جرعة زائدة..

  4. تعقيب: ليسوا أرقاماً…. | مدونة جرعة زائدة..

  5. تعقيب: ألف ساندريلا في دمشق.. | مدونة جرعة زائدة..

  6. تعقيب: الشعب السوري (ما) بينذل .. | مدونة جرعة زائدة..

  7. تعقيب: مهرُ دمشق.. | مدونة جرعة زائدة..

  8. تعقيب: فارس وسلمى.. | مدونة جرعة زائدة..

  9. تعقيب: جدولٌ لا ماءَ فيه ! | مدونة جرعة زائدة..

  10. تعقيب: ليلة صعود دمشق… إلى السماء.. | مدونة جرعة زائدة..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s