مطر في بيروت..

جاء قرار سفري إلى بيروت بشكل عاجل، وشبه اضطراري، لملمتُ أغراضي على عجل، وعلى عجل أيضاً ودّعت الحبيبة، وتحت المطر اتجهت نحو مدينة القناديل..

هنا كان من ينتظرني، إضافة إلى سكن ومأكل ومشرب.. وعدد من الأصدقاء الذين تكفّلوا بكل تناقلاتي، و”حمايتي” كوني سوري على أرض غير سورية، ربما أكون صيداً سهلاً وغنيمة لأحد الأطراف اللبنانية المتصارعة داخل الأراضي السورية وخارجها..

كل الدفء كان في وجوه أصدقائي، وجهدوا استطاعتهم إشغالي بزيارات خارج وقت عملي المكلّف القيام به هنا في بيروت، خاصة أنهم يعرفون جيداً مدى تعلقي بدمشق..وحينما يطول بصري معلّقاً بشجرة أو بحر أو شباك سيارة، يسألني أحدهم..

–         شبك؟

–         ما في شي.. بس والله بالي بالشام..

نزلت للشارع ومشيت أكثر من ساعتين.. لعلّ الأمر كان غريباً حتى بالنسبة إلي، فالهدوء مخلوق رحل عن بلادي من سنتين، والحركة الطبيعية أمراً لم أعد أشاهده إلا في الأفلام والمسلسلات..

التقيت ببعض العرب هنا وهناك.. مصريين وعراقيين وفلسطينيين وبطبيعة الحال لبنانيين..

الروشة – بيروت | الصورة بعدستي

الجميع كان ينظر بحسرة في عيوني على ما حلّ في بلادي من دمار، عيونهم جميعاً كانت تحمل من الشفقة ما يكفي لأن أحزن وهم يتأملوني بهذه النظرات..

أحسست أني يتيم ومتسول فقد كل شيء في شارع بارد مهجور بمدينة منسية..

أحسست بوحشة غريبة، وتجمّدت من الحزن حين قال لي أحد العراقيين بشفقة: بغداد حزينة على دمشق !
كأنني كنت في منام، والآن استيقظت.. نعم مدينتي مدمّرة ومنكوبة وتستأهل شفقة بغداد !

وفي زخم هذه الأوجاع، قطع سكون حزني طفلة صغيرة تتسول طلبت مني ألف ليرة لبنانية (تقريباً أقل من دولار بقليل)

.. ثم قالت لي باللهجة الشامية:

–         (الله يخليك.. عطيني بس ألف)..

–         انت سورية؟؟

–         اي انا من الحجر الأسود.. عطيني بس ألف..

ممممم أعطيتها..ومال زال حتى الآن يتخبط موج في قلبي…

كان حضوري إلى بيروت بإرادتي وبثيابي ومع مسكن ومأكل وأصحاب ومال.. وشعرت بكل هذه الوحدة والوحشة والحزن..

حزني على عائلات نزحت مجبرة ومكرهة بالثياب التي عليها.. وخرجوا إلى بلاد غير بلادهم..

فأي برد يسكن صدورهم..؟

.
.

.
مواضيع ذات صلة:

.
.

.
.

Advertisements

2 responses to “مطر في بيروت..

  1. أحسست بوحشة غريبة، وتجمّدت من الحزن حين قال لي أحد العراقيين بشفقة: بغداد حزينة على دمشق ! كأنني كنت في منام، والآن استيقظت.. نعم مدينتي مدمّرة ومنكوبة وتستأهل شفقة بغداد !

  2. تعقيب: ليسوا أرقاماً…. | مدونة جرعة زائدة..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s