أم المعارك.. يبرود | للتوثيق

• أم المعارك، يبرود.. | للتوثيق

• يبرود جغرافيا وديمغرافيا:

في مناطق القلمون، لا تُحسب المسافات بالكيلومترات، بل تُحسب بعدد التلال التي تفصل بين منطقة وأخرى، وفي لغة الحرب، من يسيطر على المرتفعات، تنكشف أمامه السهول والطرق المطلة.

أما مدينة يبرود، الواقعة إداريا في ريف العاصمة الشمالي مبتعدا عن مركز دمشق حوالي 55 كم ، والأقرب لريف حمص الجنوبي بمسافة أقل من 40 كم، والمحاذية، بل الملاصقة، للحدود السورية اللبنانية بمسافة لا تتجاوز الـ 22 كم.

• كان يقطن مدينة يبرود وما حولها عام 2011 حوالي 35 ألف نسمة، وكانت هذه المدينة من أولى المناطق التي شهدت مظاهرات معارضة للحكومة السورية، ومن أولى المناطق التي لحقت بركب الحراك المسلّح أيضا.

• أما طبيعتها الجغرافية، فالمنطقة وعرة للغاية، مليئة بالمرتفعات الجبلية، وقدم بنائها جعل فيها الكثير من الأقبية الطبيعية، والتحصينات غير المباشرة، كما اعتاد سكان تلك المناطق “لتموين” المواد الغذائية في هذه “الكهوف الاصطناعية”

• أيضا مدينة يبرود فيما مضى، كانت الممر الأساسي لعمليات التهريب بين لبنان وسوريا، وأهلها وسكانها متمرسون في التنقل والتسلل والهروب من “دوريات الجمارك”

أخيرا من الجدير ذكره أن مدينة يبرود الأثرية تعود للألف الأول قبل الميلاد، وفيها ثالث أقدم كنيسة في العالم، شيّدت في سنة 333 م بعد أن كانت معبدا وثنيا تحول إلى كاتدرائية مسيحية باسم القديسين “قسطنطين وهيلانة” تيمنا بالإمبراطور الروماني “قسطنطين”

• وعدد من الممالك الآرامية القديمة، إضافة إلى أناجيل ووثائق سريانية “يثبت بعضها أن اللغة العبرية مقتبسة من السريانية القديمة”.

• كما في يبرود أعداد كبيرة “غير موثقة بدقة” من المسيحيين الأصليين، لهم في المدينة كنائسهم ودور عبادتهم منذ مئات السنين.

• بداية المعارك:

• لا يوجد يوم محدد لبدء العمل العسكري في مدينة يبرود، فهي منذ قرابة السنة تشهد قصفا مدفعيا غير مركّز من قبل القوات الحكومية، وكانت كل الضربات تستهدف غالبا “مزارع ريما”.

بدأت مع منتصف ليل الثلاثاء 12 –شباط 2014، ظهرت أولى بوادر العمل العسكري البري في مدينة يبرود حضّر له أكثر من ألف مقاتل يتبعون للجيش السوري وعناصر حزب الله اللبناني.

• فيما كان من الطرف الآخر ألاف المقاتلين التي تراوحت أرقامهم بين الـ (4 إلى 7) آلاف، يتبعون في جلّهم إلى حركة أحرار الشام وجبهة النصرة والجيش الحر، إضافة لكتائب أخرى توافدت من ريف حمص بعد معارك القصير، ومجموعات قدمت عبر الحدود اللبنانية من عرسال وطرابلس.

• المعارك التي لم تكن مفاجئة أبدا، وتحضّر لها الجميع، وتحصّن وتمترس عناصر جبهة النصرة المعروفين “ببأس قوتهم”

• فيما أنهك الطيران الحكومي المدينة ومحيطها بالقذائف والبراميل.

• كان قد أشير إلى أن معركة يبرود قادمة لا محالة منذ أن اندلعت المعارك في معلولا للمرة الثانية قبل حوالي الشهرين

• ميزات يبرود الاستراتيجية:

• لا تطل يبرود على طريق دمشق حمص الدولي بشكل مباشر، إلا أنها مع ذلك تُحسب من ضمن المناطق التي لا بدّ من السيطرة عليها للتحكم بأحد مفاصل الطريق الدولي.

• تعتبر يبرود بالنسبة للقوات الحكومية أهم معاقل المقاتلين المتشددين في منطقة القلمون، ومعركة يبرود أهم هذه المعارك بعد معركة قارة

تقول مصادر صحفية، إن معركة يبرود توازي في الأهمية معركة القصير، وتفوقها صعوبة

• تشترك يبرود مع القصير في أن كليهما مناطق حدودية مع لبنان، وكانتا معبران للسلاح إلى باقي مناطق المعارضة، كما أن في كليهما قاتل عناصر حزب الله اللبناني بشكل مباشر

• تختلف يبرود عن القصير أنها جغرافيا أكثر وعورة ومليئة بالتلال، كما استفاد المقاتلون من كل أخطاء “معارك ريف القصير”

• تعد يبرود بالنسبة للمعارضة المسلحة مركز انطلاق وخزان بشري وتعبوي، فيوجد فيها أطنان من القذائف أضيف إليها أطنان أخرى من تلك التي استحوذ عليها من مستودعات مهين، وجيء بها إلى يبرود

• كما أن معسكرات يبرود هي نقطة العبور الأولى لأي مقاتل قادم من لبنان

• وزعت يبرود مقاتلين إلى كل أنحاء البلاد بلا استثناء، بدء من ريف دمشق مرورا بريف حمص وليس انتهاء بأرياف الرقة وإدلب وحلب

• تعمد القوات الحكومية وعناصر حزب الله على تجفيف منابع السلاح والذخيرة بدء من يبرود

• يبرود أكبر مواقع المعارضة المسلحة في منطقة القلمون

• لا يمكن للدبابات والمدرعات التحرك بشكل تلقائي، لذلك تم الاستعاضة عنها بالدرجات النارية، والدراجات الرباعية الدفع، كسلاح بديل في حرب العصابات، علما أن كلا الطرفين استخدما ذات الأسلوب.

• السيارة رباعية الدفع الصغيرة يكون فيها سائق، ومقاتل أمامي يحمل رشاشا، وفي الخلف 3 عناصر، على اليمين يحمل قاذف B7 وفي المنتصف قناص وعلى اليسار حامل رشاش BKC.

• يُحكى أن راهبات دير مار تقلا اللواتي في معلولا كنّ متواجدات في مدينة يبرود، إثر اختفائهن بتاريخ 3-12-2013 وظهرن بعد بثلاثة أيام، على قناة الجزيرة في مكان مجهول، قيل إنه في يبرود

• 23 يوما من الاشتباكات المباشرة:

• لم تهدأ سماء يبرود طيلة الأيام الماضية من هدير المروحيات والطيران الحربي التابع للجيش السوري، وكما كان متوقعا “سلاح البراميل” الأقل تكلفة، والأكثر تدميرا، كان الأداة التي سمحت للقوات الحكومية وعناصر حزب الله بالتقدم السريع على التلال والسيطرة عليها.

• مصادر المعارضة قالت إن مقاتليها تعمدوا الانسحاب من هذه التلال، “لأن معركتنا ليست هنا، بل أم المعارك في يبرود المدينة”

وتركوا تلك المواقع التي قد تكون فاتورة الحفاظ عليها باهضة,

• مصادر الحكومة استفادت من انسحاب المقاتلين، وتقدمت بسرعة، وصوّر الإعلام الحكومي معركة يبرود بأنها معركة سهلة ستنقضي خلال أيام.

• الجيش السوري دخل بلدة الجراجير دون اشتباكات، ثم بدأ معركة التلال واستحوذ عليها واحدة تلو الأخرى على مدى 20 يوما، إلى أن وصل إلى تلة السحل المحاذية لمدينة يبرود، ثم تلة الكويتي، فتلة القطري، واخيرا تلة العقبة، آخر التلال المشرفة على مدينة يبرود.

• مقاتلو المعارضة عززوا تحصيناتهم داخل يبرود المدينة وتجمعوا كلهم استعدادا للاشتباكات الأعنف

• فيما عمدت مدفعية الجيش السوري إلى “السيطرة النارية” على كل المعابر الواصلة بين يبرود وعرسال عن طريق قصف عشوائي يمنع أي محاولة للدخول والخروج.

• لتكون محصلة المعارك حتى الآن وصول القوات الحكومية السورية وعناصر حزب الله اللبناني إلى مفترق طريق مدينة يبرود، وحصارها للمدينة م 3 جهات، باستثناء جهة فليطة المتصلة مع بلدة عرسال اللبنانية بخط النظر

• لذا من المتوقع أن تكون وجهة المعارك التالية هي بلدة فليطة.

• أخيرا:

• لا توجد أرقام دقيقة لأعداد القتلى من الجانبين، إلا أن صفحات حزب الله نعت حتى الآن 8 مقاتلين قضوا في يبرود، فيما ذكرت صفحات المعارضة ضعف هذا الرقم تقريبا.

الصفحات المؤيدة لم توثق ضحاياها، لكنها تحدثت عن حوالي 60 قتيلا في صفوف المعارضة المسلحة.

فيديوهات بثّت على يوتيوب تفيد في مجموعها بإعطاب 8 آليات (بين مدرعات ودبابات) خلال معارك يبرود.

ماهر المونس – دمشق – 3-7-2014

الصورة بعدسة طوني أوريان تاريخ 21-2-2014

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s