ليست سراباً..

ليست سراباً..

ظننتُ –مخطئاً- أن اللقاء الأول لي بها، كان الأجمل، والأكثر دفئا وأماناً وسلاماً..
واعتقدتُ أنها قمّة السعادة حين تشبكُ أصابعي أصابعها..
لم أكن أدري أن ضباباً يغطيّ قمة سعادة أعلى، تنتظرني حين كان اللقاء الثاني..

كان ثاني اللقاءات هو الأجمل والأكمل.. وكانت نظراتي إليها موصولةً بالسماء..
لم أخجل من التدقيق في عينيها، والتركيز على شامات خدها، وملاحظة مدى انسياب حاجبيها، وكم هي شهية خدودها، ومغرية شفاهها..


عدتُ وأسأتُ الظنّ، واعتقدتُ أنني وصلتُ لقمة السعادة..
لأفاجأ مجدداً أن قمة أخرى من قمم السعادة المتلاحقة، تنتظرني عند كل لقاء، وعند كل لقاء ترفعني إلى مقامها، سماءً تلو سماء.. وفي كل لقاء، تروي أجنحتي بشيء من ماء شفاهها العالق على خدودي.. وفي كل لقاء كنتُ أطيرُ بصمت المحتار، بدهشة المبصر بعد طول ظلام..

رابع لقاء، كان القمة حقا.. لا شيء يمكن أن يعلو في الحب على عناق الأرواح..
لم أعد أفهم شيئا، فأذني مشلولة بالكامل.. لم يعد مهمّاً أن أفهم.. يكفي أن أسمع تراتيل صوتها مهما تحدّثت..
لم أعد أرى تفاصيل الغرفة.. ولم يعد هنالك شيء مهم في هذا العالم كي أراه سواها..
ويداي مستسلمتان تماما.. ولساني وكياني وزماني وحواسة الست، ومكاني..
إذا، ما الحل الآن أنا وسط ساحة العشّاق، أقول أنني ولهانُ تارة، وهائم تارة أخرى.. متعلّق على أرجوحة الهذيان بين السماء وبين أطراف أصابع الأرض..
إذاً كنت هائماً على وجهي.. والهيام أصلا هو الهذيان، يخرجُ فيها العاشق عن حالة الاستحواذ على حواسه..
يبقى جسده ملكه، لكنّ حركة ما في داخل الجسد ومحيطه ليست إلا ملك صاحبة الظل الطويل..

كان اللقاء الرابع هو اللقاء المجنون المختلف الذي يلدُ فيه الوقت تباعا دون أن يرتوي..
كان اللقاء الرابع هو الأكثر تألقاً والأشدّ حرارة، والأجرأ صراحة
كان اللقاء الرابع كالمسمار يحفرُ على خدودي أخاديد أخرى..
يشدّ عقارب ساعات الكون كي لا تمرّ الثواني..
انتهى اللقاء المعجزة.. وانطوى اللقاء الأسطورة..
بالأمس.. جاء اللقاء الخامس..
.
.
كان أجملَ من كلّ ما سبق..

 

Advertisements

2 responses to “ليست سراباً..

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s