جوبر… النسخة الثانية من ستالين غراد..

• جوبر… النسخة الثانية من ستالين غراد..
• في نهاية كلّ سنة، تعمدُ الوكالات، والمؤسسات الصحفية والعالمية على إنجاز تقرير بانورامي يستعرض أبرز أحداث العام.
• لا يمكن لأي تقرير بانورامي، على أي محطة تلفزيونية، مهما كان توجهها السياسي، أن يتجاهل أكبر معارك البلاد المستعرة، على بعد أمتار من العاصمة..
• جوبر.. أو ما صار يعرف ب” معركة ستالينغراد” الشهيرة، تيّمناً بالمعركة “الكبرى والفاصلة التي شهدتها الحرب العالمية الثانية” خلال الحملة العسكرية الألمانية على الاتحاد السوفياتي، واستمرت حوالي 6 أشهر بين 21 آب 1942 و 2 شباط عام 1943.


• بكل تأكيد، تفوّقت جوبر على ستالينغراد بالمدة الزمنية التي تدور فيها المعارك..
• البعض يعتبر جوبر أمست منطقة عسكرية من الأشهر الأولى لعام 2011، والبعض أن يعتبر أن معارك جوبر الحقيقية بدأت منتصف عام 2012، لكن الأكيد أن ما يزيد عن 20 شهرا من الحرب على محور شرق العاصمة.
• استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة، وكل أنواع الأسلحة تعني كل ما يمكن أن يستخدم في الحروب على مرّ التاريخ، بدء من السكاكين، وليس انتهاء بالأسلحة الكيماوية.
• جوبر اللغز، هي أصغر من مدينة، وأكبر من بلدة، وأعقد من 5 أحياء استعصت على المعارك منذ أشهر طويلة.
• تتضارب المعلومات دائما حول الوضع الميداني “المعقّد” في هذا الحي، وعلى مدار سنوات مضت، وصل مقاتلوا المعارضة عدة مرات إلى أطراف العاصمة، وتسللوا مرة إلى ما بعد ساحة العباسيين عبر أنفاق الصرف الصحي، فيما دخل الجيش السوري أكثر من مرة إلى أحياء في جوبر، وعاود الانسحاب منها.
• تناوب على جوبر عدد كبير من فصائل المعارضة المتشددة، بدء من كتائب “الجيش الحر” وانتهاء” بجبهة النصرة.
• وأبرز فصيل قاتل في جوبر هو ما يعرف ب “فيلق الرحمن” والذي نشر عشرات الفيديوهات التي تبنّى فيها إطلاق قذائف الهاون على ما كان يسميه “مناطق الشبيحة وسيطرة النظام”.
• وسائل إعلام الحكومة تقول إن قذائف الهاون المنطلقة من حي جوبر أدت لمقتل عشرات الضحايا المدنيين من النساء والأطفال.
• أكثر من 1000 قذيفة هاون انطلقت من الحي الذي لا تتجاوز مساحته الـ 1 كم مربع.
• وأضعافها من القذائف المدفعية والصاروخية استقرت في مناطق سيطرة المعارضة داخل الحي، وحتى الساعة لا تزال تسمع الانفجارات واحدا تلو الآخر، وكأن المعركة في يومها الأول.
• تقاطع المصادر يؤكد أن المعركة ليست كذلك، فهي بأيامها الأخيرة حسب ناشطين مؤيدين، وعسكريين مقاتلين داخل حي جوبر ولديهم حسابات فيسبوكية ينشرون يوميا “تقدما ملموسا”.
• بينما كانت تكتفي مصادر المعارضة في الأسبوعين الماضيين بتكرار خبر “استمرار المعارك بين قوات المعارضة وقوات النظام” أو “فشل قوات النظام باقتحام حي جوبر” حسب وصفها.
• يعيش أبناء العباسيين والتجارة وباب توما والمناطق المتاخمة لجوبر ليالي مرعبة هذه الأيام، والأصوات التي تسمع حاليا ليس لها مثيل.
• أسماء غريبة وعديدة من صواريخ الفيل إلى قذائف البرق وقنابل أبابيل وغيرها من أنواع الأسلحة المتناحرة هذه اللحظات داخل حي جوبر.
• الأكيد أيضا، أن هذا الحي حصد من أرواح المقاتلين على كلا الجبهتين ما يمكن تعداده “بالمئات”، وهو المنطقة الأكثر سخونة على مرّ سنوات الحرب السورية، وعلى مدار مساحة البلاد.
• الحي الدمشقي الذي يقال تارة أنه يتبع للريف، وتارة أخرى يتبع للمدينة، هو شبه مدمّر, والنسب تتحدث عن دمار شامل بما يزيد عن 75% من مساحة الحي “حسب صحفيين” والـ 25% المتبقية هي شبه مدمرة وغير صالحة للحياة.
• تعدّ جوبر مدخل العاصمة من جهة الشرق بالنسبة لمقاتلي المعارضة، ومدخل الغوطة من جهة الغرب بالنسبة للجيش السوري، وهي نقطة فصل في معارك محيط العاصمة، فمن ينتصر في معركة جوبر، يمكنه الانتصار في أية معركة أخرى، والكلام للمصادر العسكرية الرسمية.
• لطالما يطرح الناس العاديون، والصحفيون الأجانب، وحتى الصحافة المحلية سؤالا “لماذا طالت معارك جوبر كل هذا الوقت”.
• تتنوع الإجابات، ويتهم الكثير من مولوا الحكومة بعض من يسمونهم “سوّلت لهم نفسهم بالخيانة”.
• فيما توالت على هذا الحي كل معظم الفرق المقاتلة في الجيش السوري، إضافة لحضور مقاتلي حزب الله في الأشهر الاخيرة.
• بالمقابل، يتحدث محللون سياسيون، أن مسألة حسم معركة جوبر بحاجة لقرار سياسي إلى جانب القرار الميداني، الأمر الذي ينفيه مقاتلو المعارضة، ويقولون إن جوبر “محمية من قبل الله”.
• اشتهرت معارك جوبر بحروب الأنفاق، وجوبر بطبيعة الحال هي منطقة قديمة جغرافيا وتضريسيا، وفيها واحد من أقدم المعابد اليهودية، ونسخة نادرة من التوارة “مجهولة المصير”.
• يعد يو 21 آب 2013 واحدا من الأيام الأكثر سخونة التي مرّت على جوبر، حيث تم في هذا اليوم استخدام السلاح الكيماوي، وتراشق الاتهامات بين وسائل إعلام الحكومة والمعارضة.
• في هذا اليوم شهد حي جوبر ما يزيد عن 200 قذيفة مدفعية، فيما انهالت منه ما يزيد عن 100 قذيفة هاون على محور شرق العاصمة.
• جوبر 21-12-2014 تلتهب الآن بأصوات الرصاصات السميكة، ويرى بوضوح وميض انفجار كل 5 دقائق، والحقيقة أمست أن ما قبل جوبر هو بكل تأكيد ليس كما بعده.
• تبتعد جوبر عن ساحة العباسيين مسافة حوالي 1 كم، وعن مركز المدينة (ساحة المحافظة) مسافة حوالي 6 كم، فيما تبتعد من الطرف الآخر عن مدينة دوما حوالي 9 كم.
• ميزة جوبر، أنها خط التماس الوحيد الملتصق بالعاصمة، والذي يشهد معارك أيضا.
• في ظهر جوبر، تستند بلدات زملكا والمتحلق الجنوبي، عربين، وأطراف حي القابون “الأخف تحصينا” بطبيعة الحال، ويتوقع أن تنتقل المعركة الكبرى إلى أسوار مدينة دوما مباشرة.
• تقول مصادر المعارضة أنه لا يزال فيه عدد من العوائل المدنية، الأمر الذي تنفيه بشكل كامل مصادر الحكومة.
• أخيرا، وحسب الويكي بيديا فإن كثيرا من المؤرخين يعتبر حي جوبر المكان الثاني لليهود في دمشق قديما حيث يوجد فيها كنيس (دار العبادة عند اليهود) وهو أقدم كنيس يهودي في العالم ويقع في شارع المدرسة في وسط البلدة وفيه أقدم توراة في العالم وكذلك مقام النبي الياس عليه السلام ومقام الخضر عليه السلام.
• كما يوجد في جوبر حمام عام يسمى الحمام القديم ويعود تاريخ بنائه إلى العهد التركي فبل نحو 650 سنة.

• ملاحظة: المعلومات أعلاه هي جهد شخصي قد تحتمل الخطأ في بعض التفاصيل، لكن هذا ما جمعته.

• دمشق- ماهر المونس

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s