• تعقيدات المشهد في مدينة السويداء… ببساطة

• تعقيدات المشهد في مدينة السويداء… ببساطة
…………………………………………………
• غابت مدينة السويداء عن ساحات الإعلام طيلة أربع سنوات، لتعود بقوّة إلى ساحات الميدان والصحافة من جهتها الغربيّة المطلّة على بلدة ثعلة ومطارها العسكري، حيث خلت هذه البلدة من معظم نسائها، واحتشد فيها الرجال مزنّرين بالأسلحة والخناجر.

• لم يغب الطيران عن سماء السويداء اليوم، وكذلك قذائف الهاون التي انهمرت على الريف الغربي، فيما دوى قصف المدفعية الذي اعتاد أهالي مدينة الصخور السوداء أن يسمعوها حين كان القصف بعيد المدى على بلدات ريف درعا الشرقي، تزامنا مع هجوم هو الثاني من نوعه، نفّذه هذه المرة مقاتلو الجبهة الجنوبية إلى جانب فصائل من جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا.

• المصادر الرسمية تحدثت عن مقتل 100 مسلح من الفصائل المهاجمة، فيما لم تورد أنباء عن ضحاياها، إلا أنه تم نعي العميد لؤي سالم من قبل ذويه، وهو رئيس قسم المخابرات الجوية في مدينة السويداء، حيث أودت معارك اليوم بحياته مع 6 من عناصره.

• يمكن التجوّل داخل بلدة الثعلة التي تبعد عن مدينة السويداء مسافة حوالي 14 كم، لكن لا يمكن الدخول إلى المطار بسهولة، بسبب انهمار قذائف الهاون “على مدرّجاته الخالية من الطائرات منذ 8 سنوات”، حسب مصادر عسكرية مؤيدة للحكومة السورية، إلا أنه ووفق المصادر، “لا يزال نقطة عسكرية هامة للجيش السوري، وخط دفاع أول عن مدينة السويداء، بعد سقوط اللواء 52 في ريف درعا”.

• على الضفّة الأخرى، تبدو جبهة الحقف في ريف السويداء الشمالي الشرقي أقل نذرا بالخطر والشؤم هذه الساعات على الأقل، رغم أن أجراس التهديدات قد أطلقها تنظيم الدولة الإسلامية بهجومه الأخير الذي لم يصل إلى مبغتاه، حيث انطلقوا من البادية وعادوا إليها، بعد تمكّن سكان القرية (حوالي 700 شخص) من ردّ الهجوم.
• وبين الشرق والغرب، تبدو المدينة بمنأى عن العمليات العسكرية، لكن حديث الناس لا يخلو من القلق والتوتّر والتكهّن بالمرحلة القادمة على مدينة بني معروف، الذين اعتادوا على أخذ قسط من الراحة يوميا بين الساعة الثانية بعد الظهر، والخامسة عصرا، حيث تغلق الأسواق والعديد من المحلّات.

• ينشغلُ اليوم سكان المدينة عن حديث الإعلام، ويتحضّرون لمعركة ربما بات لا مفرّ منها، وشكّل عدد من شيوخ عقل جبل العرب مجموعات مقاتلة أطلق عليها اسم درع الوطن، تحت إشراف العميد المتقاعد نايف العقل، الذي عاد لحمل السلاح وارتداء البزّة العسكرية.
• يعتبر حسام، مدرّس لغة عربية في المدينة، “أن هذا الفصيل الجديد هو ملجأ لأبناء جبل العرب المتخلّفين عن الخدمة الإلزامية، وغطاء شرعي يمكن أن تقبل به السلطات السورية للفارين والمطلوبين للاحتياط والجندية.”

• بينما ترى بدور، طالبة جامعية في قسم الهندسة، “أن تشكيل مجموعات قتال شعبي هو رد فعل طبيعي على الخطر المحدق بالمدينة”
• ويتفق كلاهما أنه نعم، هناك عدد ليس بالقليل قد تخلّف عن الالتحاق بخدمة العلم تحت راية الجيش السوري، وفضّل البقاء في مدينته والدفاع عنها.
• التجوّل في المدينة والحديث مع أهلها يسمح لك بسهولة تمييز الاختلاف الذي طفا على السطح بين شيوخ طائفة الموحدين الدروز من حيث التوجهات السياسية، مع ذلك يتفق جميع أبناء السويداء على حماية مدينتهم، ومعاداة إسرائيل.

• كما يتسّرب لاذنك خلال تجوالك حديث المولاة والمعارضة بشكل علني في المقاهي والسرافيس والمواقف الشعبية، حيث لا تثق راما، مصمّمة ديكور “بالنظام وحديثه عن حماية المدينة، لكنّا اليوم أمام خيارين مرّين، إما القبول بالتعاون مع النظام، أو المواجهة مباشرة مع المتشددين.. أنا شخصيا مع أي أحد ضد دخول المسلحين إلى السويداء”.
• بينما يصرّ طلال، محاسب في أحد مقاهي السويداء، على أن “أبناء المدينة جزء من كيان الدولة، وهذا ليس خيار، بل هو واجب وطني أن نقدّم كل الدعم للجيش الذي حمى تراب كل البلاد”.
• يجلس طلال وراما يوميا في أحد المقاهي، ولا يزالون حتى السنة الخامسة للحرب يتجادلون في أحقّية بقاء الرئيس السوري على سدّة الحكم، يتفقان أيضا على تحييد المدينة عن الصراع العسكري وعن العمليات الميدانية بشكل عام.

• يظهر هذا الجدل السياسي بين فئات الشباب، لكنّه يكاد يختفي في الفئات العمريّة التي تتجاوز الأربعين، فمعظم أبناء هذا الجيل يفضّلون الصمت أو الحياد أو بقاء المدينة خارج الكلام والإعلام ودائرة المعارك والميدان.

• في نهاية الجولة بين المدينة والريف، يؤمن الزائر تمام الإيمان واليقين أن السويداء واقعا هي ليست إدلب، وأن السويداء حقيقية تختلف بكثير من المعطيات عن كل المحافظات السورية، و”أن دخول المدينة ليس احتمالا واردا.. بل هو ضربٌ من الخيال…” يقول طلال

السويداء- ماهر المونّس.

15-6-2015
……………………….
ملاحظة: لم تقبل أي وسيلة من التي راسلتها أن تنشر لي هذه المادة، فنشرتها على صفحتي الخاصة

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s