ستائر … بقلم جورج فرّاية

حتى زمن ليس ببعيد، كنت أظنّ أن جيل الشباب الحالي لا يعرف أو لا يحبّ الشعر الموزون أو المقفّى..

لكن ربّ صديق لم تلده أمك، بل يلده البحر البسيط من الشعر، الذي لطالما أحببت الكتابة على أمواجه وأوزانه..

جورج فرّاية.. صديق بيني وبينه أكثر من ألفي كيلو ميتر… يعيش في كندا وأقرأني بعضاً من كلماته..

ومع أن جرعة زائدة مدونة شخصية إلا أنني لا أمانع أبداً بنشر كلمات لأصدقائي، وبنفس الوقت تكون دعوة لهم لإنشاء مدونات خاصة بهم، لأننا نفتقر للمحتوى العربي على الانترنت وخاصة في بلاد الغرب..

صديقي جورج القصيدة جميلة جداً حسب رأيي الشخصي، وأحببت الكلاسيكية الرتيبة التي فيها.. البدء بالغزل والانتقال للموضوع والختام الهادئ والرصين..

كل التوفيق لك وتقبل مني نشرها بين كلماتي…

استمر في القراءة

عداد حياة…. بقلم رهام كوسا.

بأصابعها الطرية تجعل البيضة المسلوقة لقماً، تملحها، تضعها في فمه كطفل صغير. أربع وعشرون سنة وكل صباح هو الفطور ذاته، مع الأصابع ذاتها. هي اعتادت ذلك ايضاً، لا تعتبره دلالا مفرطاَ، بل واجباً زوجياً من بين عشرات أخرى تبتلع نهارها يومياَ.

 

لا يتكلمان كثيراً، ربما هي العشرة الطويلة من يفقد الكلام جدواه، هي ذات السبب لهدوء حياتي أمضياه معاً في تلك الشقة الدافئة. تكفي بعض الكلمات لإيصال الفكرة، أما الإحساس فقد تخلى عن الأصوات منذ زمن. منذ أن أنجبا “أحمد” ابنهما الأول.

تضع كأس الشاي أمامه، تنتظر جواباً. ليس دوره في العمل، على “أحمد” أن يتولى سيارة الأجرة اليوم، لكن يبدو أن أباه أشفق عليه بعد ليلة دراسية طويلة، وبرد قارس لم تنجح أغطيتهم البالية في محاربته.

استمر في القراءة

ليش عم تبكي يا وطن !… لك آخ يا وطن.. آخ يا وطن ..

هي يا شباب مو موعظة ولا خطبة، ولا دليل مستخدم ولا كتالوغ وطن، وما بدي غير رأي حدا لانو كل واحد عندو رأي متمسك فيه بحكم تياسة العقل البشري التاريخية والمتجلية في أطنان التحذيرات على بواكيت الدخان و لا بدي صلح من وراها البلد…

أنا حزين للغاية، ومبسوط للغاية،خايف ومتفائل. زعلان عالدم يللي عمينسفح عالطرقات، مقهور من المحتفلين بالشوارع والناس عمتموت بالصنمين، مطموز من ولاد المسؤولين يللي عميطلعو يسكرو شوارع البلد بسياراتهم الفارهة بدون ادنى احساس بانو هالحركات جزء كبير من المشكلة..

ممغوص من الاعلام السوري يللي لساتو بالعصر الحجري، ومن اعلام الجزيرة والعربية يللي مسمي حالو حر وكلنا منعرف وين مربوط، ومن اعلام الفيسبووك يللي بيحط شي صار وشي ماصار واحيانا شي اسخف من التصديق. وبيهلل لظهور القرضاوي ذو الخطاب الطائفي البشع . زعلان من المؤيدين يللي مقتنعين انو المتظاهرين كلهم خونة ومدسوسين، ومن المعارضين يللي مقتنعين انو كل شي مؤيد هوه خايف او جبان، من قسم المعارضين يللي الو انتماءات عائلية وابعاد اقليمية، ومن قسم الموالين يللي الو منافع ومكتسبات…

خايف على 18 طائفة واعراق مختلفة بتشكل وقود لتسيير اعظم مركبة او وقود لاحراق اكبر بلد. خايف من بعبع اسمو اسرائيل، كل الناس بتعرفو منيح وزعلان من يللي بيحاولو يقزموه من المعارضين ويللي بيحولوه لاصل كل المشاكل من الموالين.,,

استمر في القراءة