رسالة إلى كل من يريد التظاهر غداً .. في جمعة الخير لسورية

رسالة إلى كل من يريد التظاهر غداً .. في جمعة الخير لسورية

الفتنة السياسية :

ربما راهن الكثيرون على اندلاع الفتنة الطائفية بين أبناء الشعب السوري, وربما جهد آخرون خلال مراحل سابقة لإذكاء هذه النار التي ما إن اشتعلت فلن تطفئها إلا قدرة الرحمن ..

بحمد لله تجاوزنا الرهان الأصعب (الفتنة الطائفية), ولكن للأسف وقعنا في الرهان الأسهل (الفتنة السياسية), فجميعنا قبل الآخر بديانته وطائفته ومذهبه لعقود وسنوات .. لكن لم يستطع أحد أن يقبل الآخر برأيه السياسي ولو للحظة ..

بعيداً عن الشعارات .. لا وقت للعواطف .. نحن في سباق مع الزمن

بكل تأكيد .. غداً سيكون يوماً غير عادي في سورية , وإن كانت ما تزال مستحاثة الفضائية السورية في  عالم آخر من الكون .. وتزيد الأمر صعوبة .. وتسيء من حيث لا تدري ..

حبذا لو شرحت اليوم القوانين التي أصدرها الرئيس خلال الساعات الماضية بدل من الزيف والغزل والشعر وكلام الترف و”تمسيح الجوخ” الذي لن يفيد البلد ولن ينفع الرئيس ولن يزيد الأمر إلا تعقيداً ..

على كل حال

ما أطلبه أنا كـ سوري .. ولا شي آخر إلا أنني سوري هو التالي ..

استمر في القراءة

Advertisements

زعيم عربي .. من هو (بالصور) ؟؟ والفائز له موزة .

زعيم عربي .. من هو (بالصور) ؟؟ والفائز له موزة .
إذا كنت واقفاً .. اجلس ..
واحبس انفاسك لننطلق في مسابقة ربما هي الأولى من نوعها ..
شخصية عليك معرفة ماهيتها ؟
من هو ؟
زعيم عربي .. من هو ؟؟ والفائز له موزة .

– هو أكثر الرؤساء العرب تمسكاً بكرسيه الذي اعتلاه منذ 1969 ليتصدر أيضاً قائمة أكثر رؤساء العالم حكماً.
– من مواليد  عام 1942 ويكون بذلك قد طوى على عامه السبعين
– متزوج مرتين (علناً ) وأما عن غير المعلن .. فالله أعلم
– له تسريحة شعر مميزة جداً , مثل صوته الرخيم .
– تميز بتقويم سنوي خاص فعيد الفطر عنده يسبق كل العالم الإسلامي بيوم أو يومين وأحياناً ثلاثة
– رغم أنه عربي ويتحدث العربية إلا أنك بدون أدنى شك تحتاج لمترجم محلف لكي تفهم بعضاً من كلامه
– لقبه اللبنانيون “بالحمار” و التونسيون “بملك القردة” والمصدر قناة الجديد اللبنانية.
– له أفكار جهنمية ومثيرة للجدل أبرزها : إنشاء دولة يهودية داخل فلسطين تجمع العرب و”الإسرائليين” وتحمل اسم اسراطين !
وكان قد اقترح جعل الحج – مثل كأس العالم – بالتناوب كل سنة في دولة .. ولا يمانع ببناء كعبة في عاصمته.
– مرافقته نسائية !! وعندما سئل عن السبب أجاب : لا يوجد رجال في الوطن العربي ! استمر في القراءة

مجرد سؤال ” بريء ” للجهة المسؤولة عن حجب برامج الدردشة والتصفح عن طريق الموبايل !!!!!؟

على عادتي أستيقظ لأطالع أخبار اليوم بشكل سريع

لكن صباحي بالأمس كان فيه شيء من النهفة والضحكة لمفارقة صارخة ..

ولا سيما عندما قرأت هذه الجملة في خبر بعنوان :

حجب برامج الدردشة والتصفح عن طريق الموبايل !!!!!؟

وجاء هذا الحظر حسب التلفزيون العربي السوري من وزارة الاتصالات حجب لاسباب إجتماعية اهمها صرف الشباب السوري عن (((  العمل))) وعن العلاقات الإجتماعية و جذبه نحو عالم وهمي إفتراضي

مجرد سؤال  بريء أيتها الجهة المسؤولة عن الحجب :

استمر في القراءة

تنورة قصيرة تسبب اضطرب موسمي في جامعة دمشق..

تسبب مرور فتاة في العشرين من عمرها على الطريق الواصل بين كلية الإعلام وباب كلية الآداب الرئيسي

بحالة اضطراب وهلع غير مسبوقة بين طلاب الجامعة وذلك بسبب ارتدائها لتنورة قصيرة اعتلت الركبة بـ 5 سم .

 

 

شهود عيان وصفوا الفتاة بأنها ذو بشرة سمراء وقوام رشيق ومشية رخيمة وخصر ضيق ونقلوا لنا صفات أخرى لكنها حجبت مراعاة لذوي القلوب الضعيفة .

 

مصدر آخر رفض الكشف عن اسمه أكد أن الفتاة كانت ترتدي حذاءً أحمر نمرة 37 مع كعب وبدون كلسات نسائية.

 

ونجم عن حالة الاضطراب هذه تسع حالات ذهول , وحالتي صدمة , وعشرات حالات التلطيش الجماعي والفردي, في حين لم يبلغ عن أي خسائر مادية تذكر.

 

في سياق متصل , أحدث مرور الفتاة بساعة الذروة حالة شلل تامة  حيث توقفت كل نشاطات الدراسة والأكل والكلام والمشي واكتفى الجميع بمراقبة المشهد الفريد.

 

يذكر أن هذا الاضطراب غالباً ما يعتاد عليه الطلبة في فصل الصيف الطويل نسبياً في المنطقة, إلا أنه امتداده مع هذا الوقت من السنة كان له أثر آخر خاصة مع نسائم تشرين التي ساهمت بارتفاع موجات التنورة إلى مستوى غير مسبوق.

 

هذا وسنوافيكم بالتفاصيل فور ورودها

 

كان معكم ماهر المونس

 

كلية الاداب جامعة دمشق

 

المقالة نشرت على موقع السيريانيوز

 

الحياة موقف .. رجب طيب أردوغان يعلمنا مجدداً

أنا حر .. إذا ً أنا مجنون (حرية العمل الإعلامي)*

أنا حر .. إذا ً أنا مجنون (حرية العمل الإعلامي)*

راج مؤخراً برنامج لوول الذي يعرض على قناة O tv اللبنانية

والذي أثار جدلاً واسعاً لدى الشباب السوري، حيث وصفه البعض بالـ “أزعر” وحكموا عليه بأنه “تجارة تافهة” اخذين عليه “استخدام البعد الجنسي للنكتة البذيئة لجذب المشاهدين”.

بالمقابل وصفه طلاب قالوا عن أنفسهم أنهم coool بأنه “برنامجا ترفيهياً بامتياز وهو امتداد طبيعي

للميلودي والروتانيات لكن بطريقة أخرى

زاعمين مقوالتهم إلى الحرية المزعومة أو كما قال عبد الرحمن م . طالب إعلام سنة رابعة

“يلي ما عجبو لا يتفرج”


بعض العائلات تتابع البرنامج بشكل جماعي، بينما لجأت عائلات أخرى إلى فعل كل ما بوسعها لتجنب أولادها “الكلام الخادش للحياء والإيحاءات الجنسية الصريحة والمضمرة”، لكن هذا التدبير الرقابي لم يجد نفعا مع كثير من الشباب، حيث وجدوا ضالتهم في حلقات الإعادة على الإنترنت (يوتيوب).حسب موقع السيريا نيوز

جرعة زائدة: نجحت محطة “أو.تي. في” التلفزيونية التابعة للتيار الوطني الحر الذي يرأسه النائب العماد ميشال عون في تعطيل قرار لوّح المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع باتخاذه لعرضه على مجلس الوزراء يقضي بوقف بث برنامج “لول” الفكاهي الذي تقدمه المحطة مساء يوم الأحد من كل أسبوع، وتسرد من خلاله نكات تمس بالآداب العامة.

بعد هذه المقدمة البسيطة عن البرنامج

يبدأ نقاش الفكرة

هل حرية الإعلامي تعني فعل ما يشاء

وهل فعل ما أريد يعني حرية

إذا كان كذلك فإن المجنون هو أكثر الناس حرية !!

قبل أن نبدأ نطرح سؤال: هل هناك إنسان حر ؟؟

استمر في القراءة

بمناسبة مرور أسبوع على عيد الحرب …

.. عند الرومان .. كان اللون الأحمر يرمز للدفء ..
وعند الفرس .. للنار ..
وعلى بعد المسافة بين روما .. والمدائن .. فإن المعنى متصل بين الدفء وبين النار

أما عند العرب .. فاختلفوا بتفسير معناه  على قرب المسافة
الأحمر – ..في بيروت الصاخبة .. يعني الحب ..
وفي بغداد الجريحة يعني الحرب ..

وإن كان الدب الأحمر في ساحة الحمرا .. بوسط بيروت من أبرز دلائل عيد الحب ..
فإن الدم الأحمر في ساحة بغداد الملتهبة ..صار من أدل دلائل نار الموت كل يوم في شباط وغيره..
دون أن يكون للحب أي مكان في أي بقعة من بقاع العراق..
أو أي ثانية من ثواني السنوات الـ 5 التي مضت في ظل السواد الأمريكي..
هذا السواد الذي كان في يوم من الأيام .. رمزاً لعاصمة بني العباس ..وكان رمزاً لعمامة ذاك الذي قال:
((من هارون الرشيد .. إلى كلب الروم هرقل .. الجواب ما ستراه .. لا ما ستسمعه .. سآتيك بجيش جرار..أوله عندي وآخره عندك ..))

في لعبة الألوان هذه … نرى أن سماء بيروت هذه السنة .. كان من المفترض أن تكون حمراء
مليئة بالقبلات ..والدببة .. والقبعات .. ..
إلا أن موشور السياسة اللبناني أحال الأحمر في بيروت إلى أزرق في ساحة الشهداء..
تضامناً مع ذكرى وفاة الحريري.. والسما زرقا
وأصفراً .. في مجمع سيد الشهداء.. إحياءً لذكرى رحيل عماد مغنية…
والخطاب الذي فجره السيد نصر الله .. جعل جميع الآمال الإسرائيلية بالأبيض والأسود..
وقطع الكهرباء والنفط وقصف المصانع والمباني .. بخطاب أحمر .. قلب معادلة الألوان من جديد

وليس بعيداً عنهما ..وبين الأصفر والأزرق .. يقف البرتقالي في حلب .. ليحيي قداساً عالمياً يحضره كبار القادة
من كل الألوان .. وبرتقالي العماد عون .. أصبح مزيج اللونين .. شباط وآذار في كنف ربيع السياسة في لبنان

وفي لعبة الألوان هذه .. وفي نفس اليوم ..
نرى أن الأخضر وإن حضر بقوة في القطاع للدلالة عن حركة حماس
إلا أنه غاب وبقوة عن الشجر والثمر .. بعد أن قلبها المعول الإسرائيلي من جهة ..وحاصرها
الحاجز المصري من الجهة الأخرى ..
وفي مصر .. تحول الأحمر .. إلى رمز مقدس.. لا لقداسة الحب … بل إعلاءً لشأن الإله الفرعوني ” المبارك

أما في الجزائر .. فما زال اللون الأحمر كما الخمر .. من المحرمات في الطرقات..
لأنه رمزٌ للأعداء المصريين .. وفضلوا كما الليبين الأخضر على كل الألوان ..
وبعيداً عن مصر والجزائر.. تدور رحى أربع حروب بالخفاء ..
والإعلام فعل فعلته من جديد ..بإكتام أمرها
واحدة في اليمن..

استمر في القراءة