“الغريب” / ألبير كامو… مع جرعة زائدة..

روايتي الأول..
لطالما كرهت قراءة الروايات، ولطالما أمضيت ساعات وأنا أعدّ كم تبقى من صفحات الرواية كي تنتهي، كأنها واجبٌ مدرسي أو مقررٌ جامعي ليس بيني وبين أوراقه أية مودة..

كنت أعتبر قراءة الروايات مضيعةً للوقت وتفاصيلها الزائدة كانت تقتلني، كنت أكره شرح الكتـّاب لكل جزء من زمان ومكان الرواية، لدرجة يشعرني كاتبها بأنني غبي لا أعرف أن السماء زرقاء، وأن الشمس حارة ! وفي الصباح يصيح الديك!
أيضاً.. أكره أسماء الشخصيات وأبطال الروايات، غالباً ما كانت أسماء لاتينية صعبة.. أمرّ فوقها دون أن أتلفظ بحروفها..
استمر في القراءة