تجلّي…

حين أتحدّث عن الحبّ، فأنا لا أتكلّم عن علاقة بين شخصين، بقدر ما أحاول تجسيد مفهوم مجرّد، يعتمد في جلّه على التشابيه لصعوبة الإحاطة بالجوهر.10877677_770087319737120_1886411498_n
لطالما نقول أنني نشتاق مثل كذا، ونعشق ككذا، ونغرم بكذا ونحبّ بقدر كذا..
لأننا واقعا، عاجزون –بطريق الكلمات فقط- عن الوصول إلى كنه الإحساس.

 

مع ذلك، تبقى كلمة “حب” أو “أحبك” أو “حبيبي” أو أي حروف شبيهة، مدعاة خشية عند الشفاه المتفوّهة بها، وعند الآذان المتلقية لوقعها وصداها..
كثير من الفلسفة والماورائية يحتويها هذا المخلوق، إذا اعتبرنا الحبّ روحا بلا جسد..
أو هو روحٌ، جسدها الكون كلّه..
أو هو روح، جسدها قلبين ينبضان في محور واحد..

استمر في القراءة

Advertisements

ممتنّان للحرب “رغم التحفظات”.. حسن وشيرين.. حالة من آلاف حالات الزواج رغم الحرب في سوريا..

ممتنّان للحرب “رغم التحفظات”.. حسن وشيرين.. حالة من آلاف حالات الزواج رغم الحرب في سوريا.. لربما هي قوة المحبّة، أو نضج الارتباط بين انثين يدفعهما للزواج والعلاقة الرسمية فيما بينهما، لكن ظروف الحرب تغير الكثير من المعطيات التقليدية لتطفو صعوبات “لم تكن موجودة من قبل”، كما سهلت الحرب بعض الظروف الأخرى بسبب الحرب أيضا. استمر في القراءة

خطب الجمعة.. منابر أخرى للسياسة.. | ماهر المونس

خطب الجمعة.. منابر أخرى للسياسة..

 

لم تعد المساجد والجوامع في سوريا أمكنة للتعبد وممارسة الطقوس الدينية فحسب، بل صارت في معظمها مراكز دعوية لتوجهات سياسية سواء كان ذلك معلنا أو مبطنا، وأضحت في كثير منها تدعو للحاكم، أو تدعو عليه حسب مكان تواجدها.P1030423

استمر في القراءة

كبروا ع بكير.. كبرو كتير كتير…. جولة في عيون أطفال دمشق

 

“إذا أردتَ أن تعرفَ تاريخ شعب، فانظر في شيوخه، وإذا أردتَ معرفةَ حاضر شعب، فانظرْ في شبابه، وإذا أردتَ معرفةَ مستقبلَ شعبٍ، فانظرْ في أطفاله”

……………..

تمهيد:

كانَ وما زال الأطفالُ في سوريا يعانون ما يعانونه من ويلات الحرب التي تطحن البلاد منذ 3 سنوات، وبعيدا عن الأرقام الأممية المتعلقة بالأطفال الضحايا، والآخرين النازحين، وناهيك عن الإعاقات والأمراض الجسدية والنفسية التي تلقفها أطفال سوريا خلال الحرب، فإن انعكاسات أخرى غير مباشرة، رسخت في أذهانهم وقلوبهم، حيث يعد ما يشاهده الأطفال على شاشات التلفاز عاملا من أكثر العوامل التي تؤثر على انفعالاتهم وسلوكهم وأحلامهم وآمالهم.

 

  • لم يتطلب الأمر منّي أكثر من قطع شارع، مسير دقائق من أول سوق الحميدية إلى آخره يعطيك مؤشرا واضحا لحجم الكارثة، عشرات الأطفال المبعثرين وراء “بسطات” قوتهم..

استمر في القراءة

وثيقة | أزمة تاريخ | 23-2-2014

وثيقة | أزمة تاريخ | 23-2-2014

في خضم ما تعيشه البلاد هذه الأيام من أحداث تختلف تسمياتها باختلاف المنظور التي ينظر إليها، يعاني سكان العاصمة دمشق من صعوبة بالغة في التعبير عن حقيقة آرائهم، وواقع ما يفكرون به أو نظرتهم تجاه الحكومة أو المعارضة.
أقول سكان دمشق، كوني واحد من أبناء هذه المدينة، وعلى احتكاك دائم بالناس وبشكل يومي.
أي رأي مُعلن، ومهما كان اتجاهه، هو بكل تأكيد يراعي العوامل الموضوعية المتعلقة بأجهزة الأمن والخشية من الاعتقال من ناحية، أو تلك المتعلقة بالتشهير والخشية من الاختطاف من الناحية الأخرى.
استمر في القراءة

ليلة صعود دمشق… إلى السماء..

ليلة صعود دمشق… إلى السماء..

 1122

قبل حوالي 5 سنوات أو أكثر قليلا:

  •  كانت أول رجفة قلب لي عندما قابلت تلك الحسناء في معهد اللغة الإنكليزية الكائن بشارع 29 أيار.. معظم الدمشقيين يعرفون جيداً معهد دار الألسن الذي ربما حوى ما حوى من قصص الحب..
  • أذكر جيداً يومها كيف رجفت يداي وقلبي وأنا أتعثّر بالكلمات كيف أخبرها بإعجابي لها..
  • ويومها أصابني ألم في الخاصرة تمدّد في كل أنحاء جسمي لم أجهل السبب..
  • كان دوام المعهد أيام الأحد والثلاثاء والخميس.. وكان ألم خاصرتي يرافقني مع كل لقاء لمحبوبة المستقبل.. وكأنها متلازمة الحب كانت حينها..

قبل حوالي سنتين أو أكثر  قليلا:

  • أذكر كان يوم الأربعاء، وكان عندي تقديم أول مادة امتحانية تمهيداً للتخرّج، قبل المادة بخمس ساعات بدأ ألم في خاصرتي يتبدد أيضاً إلى كل أنحاء جسمي، إلى أن انتهيت من المادة وعدت لأنام في البيت عدة ساعات…
  • تجدد ألم الخاصرة قبل كل مادة امتحانية، وكأنها متلازمة الامتحان حينها…

  استمر في القراءة

عقدة ذنب الناجي… ( للصحفية نور أبو فرج )

شعور عميق بالذنب يعتري قلوب عدد كبير من السوريين على اختلاف آرائهم ومواقفهم السياسية، يتسلل إلى دواخلهم مهما جاهدوا في قمعه وإخفائه بصراخهم العالي مع من يخالفهم الرأي، بنظرات عيونهم الحادة، وأحياناً بسلوكهم العنيف.

شعورٌ بالذنب يظهر في ساعات الأرق ليلاً، والظلال السود تحت العين، الامتناع عن الطعام إلا قليله، وإدمان مشاهدة الأخبار.
استمر في القراءة