تجلّي…

حين أتحدّث عن الحبّ، فأنا لا أتكلّم عن علاقة بين شخصين، بقدر ما أحاول تجسيد مفهوم مجرّد، يعتمد في جلّه على التشابيه لصعوبة الإحاطة بالجوهر.10877677_770087319737120_1886411498_n
لطالما نقول أنني نشتاق مثل كذا، ونعشق ككذا، ونغرم بكذا ونحبّ بقدر كذا..
لأننا واقعا، عاجزون –بطريق الكلمات فقط- عن الوصول إلى كنه الإحساس.

 

مع ذلك، تبقى كلمة “حب” أو “أحبك” أو “حبيبي” أو أي حروف شبيهة، مدعاة خشية عند الشفاه المتفوّهة بها، وعند الآذان المتلقية لوقعها وصداها..
كثير من الفلسفة والماورائية يحتويها هذا المخلوق، إذا اعتبرنا الحبّ روحا بلا جسد..
أو هو روحٌ، جسدها الكون كلّه..
أو هو روح، جسدها قلبين ينبضان في محور واحد..

استمر في القراءة

Advertisements

دمشق، 21 شباط، 2014 | ساديّة..

منذ أيام خلت، التقيتُ بأحد المعارف، هو صديق صديقي، كان مخطوفا * لمدة 3 أشهر، يحكي لي قليلا من تفاصيل وجعه.

استرسل في الحديث عن ألوان العذاب التي قد يلقاها أي مخطوف، وبعيدا عن أسباب الخطف والجهة الخاطفة، إلا أنه حدثني عن تعذيب وحشي لا يمكن للجسد أن يستوعبه ويبقى على قيد الإحساس.Torture

يخبرني أويس *، أنه بعد الجلدة العاشرة، يبدأ الجلد بالإحمرار، وبعد الضربة العشرين، يتفسّخ وينساب الدم ساخنا، ثم باردا، ثم يتجمّد الدم على الجروح بعد الضربة الثلاثين، وبعد الجلدة الخمسين، يتورم الجرح، ويعود الدم لينفجر، وبعد الجلدة الستين، تصبح كل الجلدات متساوية، لا فرق بين سبعين جلدة، وبين مئة وسبعين جلدة..
استمر في القراءة

ارتجال..

تروحُ غيومٌ وتأتي غيومُ …  وتبقى السماءُ على المغتسلْ..

رويداً رويداً خذيني إليكِ … دعيني أطيرُ بجنح الأملْ…

ويا ربّ سامح فؤاداً ذليلاً… وجاهرَ بالذنبِ دون وَجَلْ…
استمر في القراءة

شوق السماء السابعة !

في غيابك يرتبك الوقت.. يصيبه الأرق فتتداخل ساعاته بدقائقه ويتوه عن محوره ويدور حول نفسه مثل عقرب لدغ نفسه فاحتار في الاتجاهات..

في غيابك يتعثر شوقي أحيانا، فيصيب عقلي عوضا عن قلبي… كارثة ! كارثة شوق العقل… عندما أشتاقها بعقلي، أشتاقها بهدوء وصبر وخمر وأتعرق.. أتعرق شوقا !

في غيابك … كل محاولات اغتيال الزمن باءت بالغزل…

في غيابك أحتال على نفسي.. أحتار فيما أفعله..https://i0.wp.com/im19.gulfup.com/ovGO1.jpg
أأشعل أصابعي نيراناً كي أنسى غليان قلبي؟

أأقطع شرياناً من شراييني؟ لعلّ ألم الوريد أخف وطأة من آلام الشوق..

أأحبس أنفاسي لعل رائحتك لا تنساب من ذاكرتي إلى كل مساماتي؟

ماذا أفعل في غيابك؟

أرسم على السماء خمسون ألف قمر؟

أتعلق بغيمة وأفلت منها؟ وأين أفلت طالما أنت فضائي !

كيف ألهو نفسي؟ وبماذا أنسيها طعم شفاهك..

إذا كانت كل غرف الانتظار هذه لأقول لك أحبك فأنا ألف أحبك.. ألف ألف ألف أحبك..

إذا كان كل هذا التعذيب لأعترف بأنوثتك فأنا أقر وأشهد ألا امرأة غيرك في وجودي..

استمر في القراءة

تفاح….وهذيان وخمر وعطر..

أخبريني عن شيء أجمل منك..

عن شلالات شعر أعمق من سبائك شعرك..

عن حرارة أدفأ من روحك..

عن صفاء أنقى من عينيك وقلبك..

أخبريني عن الإنسان الذي في داخلك..

عن نبتة حنان نمت بين ثدييك..

عن غصن زيتون عرش على حروف اسمك..

علميني.. كيف أكون الكون بكلمة..
استمر في القراءة

الحبّ عليّ هو المكتوب يا أبتِ ..

الحبّ عليّ هو المكتوب يا أبتِ ..

يا لائمي في العشق ِ كيف تلومُ ؟؟            أحبيبتي ليلٌ وأنتَ نجومُ ؟؟

قضيَ القضاءُ فحبّها محتومُ..                         إنّ العذابَ بحبها لنسيمُ ..

ولقد علمتُ بأنّ حبّها منقذي..                 فصرختُ في الأفلاكِ حبيْ يدومُ..

فالشوقُ في كبدِ السما مترامياً..                       والحزنُ في ليلِ المساءِ , غيومُ..

إن يسألوني بحبّها سأجيبهمْ ..                 حبٌّ عظيمٌ صارخٌ وقديمُ..

استمر في القراءة